Accessibility links

logo-print

1200 قتيل حصيلة إعصار الفيليبين وإلغاء مئات الرحلات الجوية


ترك الإعصار خرابا كبيرا

ترك الإعصار خرابا كبيرا

أعلنت رئيسة الفرع المحلي للجنة الدولية للصليب الأحمر في الفيليبين أن نحو 1200 شخص قتلوا في إعصار يعد من أقوى الأعاصير التي تسجل في تاريخ البلاد.

وصرحت الأمينة العامة للجنة غويندولين بانغ أن العدد تقديري وأن السلطات لم تحصل بعد على عدد دقيق من أي من المناطق. وأضافت "على جهة أخرى أن تقوم بعملية الإحصاء".

أما الحصيلة الرسمية المقدمة من الحكومة الفيليبينية حتى مساء السبت فبلغت 138 قتيلا. لكن في ظل الوقت الطويل الذي يستغرقه الوصول إلى بعض المواقع المتضررة جراء الإعصار، أشارت السلطات إلى صعوبة تحديد رقم دقيق لضحايا هذه الكارثة الطبيعية.

وقال سيباستيان رودز ستامبا رئيس فريق التنسيق التابع للأمم المتحدة لإدارة الكوارث إن "هذا الأمر دمار على مستوى هائل. ثمة سيارات تم اقتلاعها من مكانها وشوارع ملأى بالحطام".

الرياح العاصفة ضربت سواحل الفيليبين بقوة

الرياح العاصفة ضربت سواحل الفيليبين بقوة

وأضاف "آخر مرة شهدت فيها على أمر بهذا الحجم كانت عقب التسونامي الذي ضرب المحيط الهندي" في العام 2004 وأودى بحياة حوالى 220 ألف شخص.

وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أن مراسليها الذين عاينوا الأضرار الناجمة عن الإعصار إثر وصولهم على متن طوافة عسكرية إلى منطقة تاكلوبان، شاهدوا عددا من الناجين الهائمين في وسط الدمار بحثا عن ماء، في حين كان آخرون يتفقدون ما تبقى من أنقاض منازلهم.

فيليبينيون يهربون من الإعصار بحثا عن ملجأ

فيليبينيون يهربون من الإعصار بحثا عن ملجأ

وقد تم إجلاء ما يقارب 800 ألف شخص مقيمين في مناطق الخطر، كذلك تم إصدار تعليمات ببقاء آلاف السفن على امتداد السواحل الفيليبينية راسية في الموانئ، فضلا عن إلغاء مئات الرحلات الجوية.

وتشهد الفيليبين بمعدل 20 إعصارا قويا سنويا تحصد عددا كبيرا من الضحايا.
XS
SM
MD
LG