Accessibility links

الحر الشديد في باكستان يقتل 700 شخص


باكستانيون لجأوا إلى المساجد هربا من الحر الشديد

باكستانيون لجأوا إلى المساجد هربا من الحر الشديد

قضى أكثر من 700 باكستاني خلال الأيام الثلاثة الماضية بسبب موجة الحر التي تضرب جنوب البلاد، فيما يعمل الأطباء على معالجة المصابين بعد إعلان حالة الطوارئ في المستشفيات.

وسجلت غالبية حالات الوفاة في كراتشي، أكبر مدن البلاد، حيث بلغت درجات الحرارة 45 مئوية مع انقطاع متكرر للتيار الكهربائي، أدى إلى عرقلة وصول الماء الصالح للشرب إلى المدينة التي يبلغ عدد سكانها 20 مليونا.

واستقبلت السلطات الصحية أكثر من ثلاثة آلاف شخص لمعالجتهم من عوارض ناتجة عن الحر، حسب مصادر طبية في كبرى مستشفيات كراتشي.

وقالت منظمة خيرية تعنى بالموتى في باكستان، أن مشرحتها في كراتشي لم تعد تستوعب الأعداد المتزايدة لجثث موتى الحر، داعية الأسر إلى الاحتفاظ بجثث موتاهم في الوقت الراهن.

طوارئ

وفرضت حكومة السند التي تضم مدينة كراتشي، حالة الطوارئ في جميع المستشفيات، وألغت إجازات الكوادر الطبية، وزادت من مخزون الإمدادات الطبية.

وطالبت الحكومة الجيش وفرق الدفاع المدني والإطفاء، بالمساعدة في جهود الإغاثة التي تشتمل على إقامة مراكز للعلاج في المدينة.

وزاد من سوء الأوضاع الانقطاعات المتكررة للكهرباء، التي أدت إلى انقطاع إمدادات المياه في المدينة.

وقالت دائرة الأرصاد الجوية الباكستانية، إن درجة الحرارة وصلت إلى 43درجة مئوية في كراتشي الأحد و49 درجة في مدينة توربات الجنوبية الغربية القريبة من الحدود الإيرانية.

ويتوقع أن يستمر الجو الحار والرطب خلال الساعات الـ24 القادمة، ويرتقب أيضا حدوث عواصف رعدية في وقت لاحق من الأسبوع، ما قد يخفف من شدة درجات الحرارة.

وتأتي موجة الحر هذه بعد شهر على موجة مشابهة ضربت الهند، وأدت إلى وفاة أكثر من 2000 شخص، وكانت ثاني أقوى موجة حر في تاريخ البلاد. وتتزامن موجة الحر هذه مع شهر رمضان.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG