Accessibility links

logo-print

مساعدات أميركية للاجئين وواشنطن لا ترى مستقبلا للأسد في سورية


لاجئون سوريون في مخيم تركي قرب الحدود مع سورية

لاجئون سوريون في مخيم تركي قرب الحدود مع سورية

قالت الإدارة الأميركية إنها تعتزم تقديم مساعدات مالية إضافية بقيمة 100 مليون دولار لدعم اللاجئين السوريين الذي يواجهون أوضاعا صعبة جراء النزاع المستمر في بلادهم منذ أكثر من عامين.

أوضحت وزارة الخارجية أن دفعة المساعدات الجديدة ستشمل اللاجئين في داخل سورية وخارجها.

وسيحصل اللاجئون في داخل سورية على 16 مليونا من تلك المساعدات، فيما ستذهب 43 مليونا للحكومة الأردنية التي تستضيف أكثر من مليون لاجئ سوري، و32 مليونا للبنان، وتسعة ملايين ونصف المليون لتركيا، فيما سيمنح المبلغ المتبقي للاجئين السوريين في المنطقة.

وقالت وزارة الخارجية إن الدفعة الجديدة ستساعد وكالات الأمم المتحدة على تأمين ملاجئ ومواد غذائية للاجئين السوريين.

واظهر تقرير لوزارة الخارجية إن المساعدات الجديدة سترفع إجمالي المساهمة الأميركية في المساعدة الإنسانية إلى 510 ملايين دولار.

البيت الأبيض: لا مستقبل للأسد في سورية
في غضون ذلك، قال البيت الأبيض الأربعاء إنه لا يرى وجودا للرئيس بشار الأسد الذي تخوض حكومته نزاعا مسلحا مع معارضيها، في مستقبل سورية.
وأضاف المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني في مؤتمر صحافي عقده في واشنطن الأربعاء أن قضية إشراك عناصر من النظام الحالي في الحكومة الانتقالية السورية متروك لقوى المعارضة.
ويصر الرئيس الأميركي باراك أوباما دائما على أن الأسد يجب أن يترك منصبه، في حين قال وزير الخارجية جون كيري الثلاثاء إن الشعب السوري هو الذي يجب أن يقرر مصير الرئيس.
XS
SM
MD
LG