Accessibility links

logo-print

منظمة دولية تطالب أوباما بالضغط على الأردن لاستقبال اللاجئين من سورية


لاجئون سوريون في مخيم الزعتري بالأردن، ارشيف

لاجئون سوريون في مخيم الزعتري بالأردن، ارشيف

دعت منظمة هيومن رايتس ووتش الخميس الرئيس الأميركي باراك أوباما إلى الضغط على الأردن خلال زيارته المرتقبة للمملكة من أجل أن توافق على استقبال جميع اللاجئين القادمين من سورية بما فيهم الفلسطينيون.

ونددت المنظمة في بيان لها ب"رفض الأردن بانتظام وبشكل غير قانوني توفير اللجوء للاجئين فلسطينيين من الرجال غير المتزوجين لا يملكون أوراق هوية ويأتون لطلب اللجوء عند الحدود الأردنية مع سورية".

وأكدت المنظمة أنه إذا كان الاهتمام سينصب خلال زيارة أوباما للأردن الجمعة والسبت على 450 ألف لاجىء استقبلتهم المملكة الأردنية، فإن رفض عمان لهذه النوعية من اللاجئين الفارين من العنف لا يجب تجاهله.

وطالبت أوباما بأن يحصل من الملك عبد الله الثاني على ضمانات بأن الأردن لن تطرد أي طالب للجوء على حدودها مع سورية لاسيما وأن المخاطر التي تتهدد حياة هؤلاء في سورية "حقيقية للغاية على نحو يمنع طردهم".

وقالت هيومن رايتس ووتش إن "الأردن تطرد أناسا على حدودها مع سورية دون أن تأخذ في الاعتبار بشكل مناسب المخاطر التي تتهددهم"، معتبرة الإجراءات الأردنية "انتهاكا للقانون الدولي".

وأضافت أن العدد الإجمالي لطالبي اللجوء الذين تم طردهم من الأردن منذ بداية أعمال العنف في سورية قبل عامين "غير معروف".

وقبل بداية الأحداث في سورية في مارس/آذار 2011 كان يعيش في سورية نصف مليون لاجىء فلسطيني في حين تستقبل الأردن من جانبها نحو مليوني لاجىء فلسطيني.
XS
SM
MD
LG