Accessibility links

logo-print

منظمة: تركيا والأكراد يتحملون مسؤولية مقتل مدنيين بسورية


الدخان يتصاععد إثر غارة جوية تركية في سورية في آب/أغسطس 2016

الدخان يتصاععد إثر غارة جوية تركية في سورية في آب/أغسطس 2016

أعلنت منظمة هيومن رايتس ووتش الخميس أن 24 مدنيا قتلوا في غارات تركية على سورية أواخر آب/أغسطس الماضي، متهمة الجيش التركي بعدم تصويب أهدافه والمقاتلين الأكراد بالاحتماء بين المدنيين.

وتتحدث المنظمة عن غارة نفذها الجيش التركي في 28 آب/أغسطس في شمال سورية في إطار عملية "درع الفرات" التي باشرها في 24 من الشهر ذاته في ريف حلب بمشاركة فصائل سورية معارضة مدعومة من تركيا ضد المقاتلين الأكراد وتنظيم الدولة الإسلامية داعش على حد سواء.

وأشار مكتب رئيس الوزراء التركي في ذلك اليوم إلى مقتل 25 عنصرا من حزب العمال الكردستاني ومن وحدات حماية الشعب الكردية التي تعتبرها أنقرة فرعا للحزب في سورية. وأكد أن القوات التركية اتخذت كل الإجراءات الضرورية لتفادي سقوط ضحايا بين المدنيين المقيمين في المنطقة.

إلا أن منظمة هيومن رايتس ووتش أفادت الخميس بأن الغارة أسفرت عن مقتل 24 مدنيا بينهم ستة أطفال، بالإضافة إلى ما بين 10 و15 مقاتلا كانوا منتشرين بين المدنيين.

وأضافت أن المعلومات المتاحة تشير إلى أن كلا الجانبين كان بإمكانهما القيام بجهود أكبر لتقليل إزهاق أرواح المدنيين، كما تنص قوانين الحرب.

ووقعت الغارة بالقرب من بلدة صريصات على بعد 12 كلم إلى الجنوب من جرابلس التي تمت استعادتها من المتشددين بعد بضع ساعات على بدء الهجوم التركي.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG