Accessibility links

هيومن رايتس ووتش: الإفلات من العقاب يسود ليبيا


مركبة تابعة لميليشيات فجر ليبيا

مركبة تابعة لميليشيات فجر ليبيا

دعت منظمة هيومن رايتس ووتش الأربعاء المحكمة الجنائية الدولية إلى فتح تحقيق حول جرائم مفترضة للمليشيات المتنازعة في ليبيا، وحثت مجلس الأمن الدولي على إعلان رفضه حالة الإفلات من العقاب التي تسود البلاد.

وطالبت المنظمة الحقوقية ومقرها نيويورك المدعية العامة للجنائية الدولية فاتو بنسودة، بـ"استخدام التفويض الممنوح لها من قبل مجلس الأمن بالإجماع لفتح تحقيق في الجرائم المستمرة".

وحذر مدير قسم العدل الدولي في المنظمة ريتشارد ديكر من أن صمت أعضاء مجلس الأمن تجاه حالة الإفلات من المساءلة التي تعم ليبيا سيتسبب في "سقوط آلاف الضحايا الآخرين".

وأوضح المتخصص في الشؤون الليبية كامل عبد الله أن المخاوف الدولية تستند الى الوضع شديد التعقيد الذي تشهده ليبيا وعدم وجود "سلطة موحدة".

وكشف عبد الله في حوار مع "راديو سوا" أن كل الأطراف متورطة في انتهاكات قد يرقى بعضها إلى "جرائم حرب":

وتزامنت دعوات هيومن رايتس ووتش مع التقرير السنوي عن الوضع الميداني في ليبيا قدمته الثلاثاء المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية إلى مجلس الأمن.

ولفت التقرير إلى أن التحقيق يجري في جرائم استخدام العنف ضد المدنيين والمؤسسات المدنية على أيدي عناصر تنظيم الدولة الاسلامية داعش أو على أيدي أطراف فاعلة أخرى في الأراضي الليبية.

وعبّر تقرير المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية، عن القلق إزاء الهجمات العشوائية على مناطق مكتظة بالسكان، ما أدى إلى سقوط ضحايا من المدنيين.

المصدر: راديو سوا/ هيومن رايتس ووتش

XS
SM
MD
LG