Accessibility links

logo-print

رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس النواب الأميركي يرفض الحوار مع تنظيمات إسلامية سورية


رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس النواب الأميركي مايك روجرز

رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس النواب الأميركي مايك روجرز

زيد بنيامين

رفض رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس النواب الأميركي مايك روجرز فتح الولايات المتحدة قنوات حوار مع تنظيمات إسلامية سورية معارضة، وطالب بإبعاد إيران عن مؤتمر جنيف2.

وحذر روجرز في مقابلة مع "راديو سوا" من تداعيات استمرار الأزمة السورية، مشددا على أهمية أن لا تتسبب محادثات السلام لإنهاء النزاع المستمر فيها في تحييد حلفاء بلاده في منطقة الشرق الأوسط "بعد الثمن الذي دفعته واشنطن جراء توقيعها للاتفاق الجزئي مع إيران" بشأن برنامجها النووي.

مشاركة إيران في جنيف2

وطالب المشرع الجمهوري بإبعاد إيران عن محادثات جنيف2 لأنها "لا تمثل وسيطا نزيها" في سورية، مشيرا إلى أن الجمهورية الإسلامية "تقوم باستخدام حزب الله وتمويله وتسليحه وتزويده بالمعلومات الاستخبارية".

وفي معرض رده على سؤال بشأن إن كان حضور إيران إلى مؤتمر جنيف2 قد تأكد قال روجرز "لا أحد أخبرني بحضور إيران، لقد استمعت إلى الشائعات التي تتحدث عن مشاركتها لكن لا أتوقع أن يؤدي ذلك إلى نتيجة خلال المحادثات".

حلفاء الولايات المتحدة

من جهة أخرى صرح روجرز لـ"راديو سوا" بأن حلفاء الولايات المتحدة في منطقة الشرق الأوسط بدأؤا يبحثون عن أطراف أخرى للاعتماد عليها أمنيا وسياسيا، منتقدا السياسة الأميركية المتبعة حاليا بالقول "لا يمكنك الاستمرار في تحييد حلفائنا في المنطقة من أجل الحصول على اتفاق، هذه ليست دبلوماسية وليست سياسة أمنية ذكية أيضا".

ورفض رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس النواب الأميركي المقاربة التي اتخذتها الولايات المتحدة مؤخرا من خلال فتح قنوات الحوار مع تنظيمات إسلامية في سورية بعد تقارير صحافية غربية تحدثت عن ذلك.

وفي هذا الإطار قال روجرز إن موقف واشنطن يبنغي أن يكون واضحا من المجموعات التي تقوم بقطع رؤوس الأطفال من أجل إثبات وجهة نظرها السياسية، مضيفا أن عدد المقاتلين الأجانب في صفوف المعارضة وصل إلى مستويات تاريخية غير مسبوقة حسب تعبيره.

وهذا التقرير الصوتي للقاء الذي أجراه مراسل "راديو سوا" في واشنطن زيد بنيامين مع روجرز.

XS
SM
MD
LG