Accessibility links

logo-print

من لم يمت بالمرض قتلته القذارة.. لماذا يرفض مستشفى 'مساعدة' المرضى؟


يضطر بعض المرضى في أحد المستشفيات للانتظار نحو شهرين ليعطف عليهم الممرضون ويساعدونهم على غسل شعرهم أو الاستحمام.

هذا المشهد ليس في مستشفى بالعالم الثالث، إنما في مستشفى الملكة إليزابيث بجنوب لندن، حسبما خلص إليه تقرير رقابي.

ويشير التقرير إلى أن الممرضين يرفضون مساعدة المرضى، "إذ قالوا مرارا إنه ليس من مهامهم مساعدتهم على الاستحمام"، بالإضافة إلى كونهم "مشغولين جدا لمساعدتهم على الاستحمام أو الذهاب إلى المرحاض".

ويأتي رصد مفتشي لجنة جودة الرعاية بعد فشل الفريق الطبي في المستشفى في ملاحظة أن صحة مريض بتسمم الدم تتدهور بشدة.

وحسب التقرير، فقد تُرك المريض ما يقارب ست ساعات من دون إجراء الفحوصات الطبية، مع الإشارة إلى أن الإجراءات المتخذة لم تأت إلا بعد أن بدأ المريض يهتز ويبدي صعوبة بالغة في التنفس.

ووجدت المنظمة الرقابية أن فريق العمل فشل في متابعة القياسات السريرية للمرضى، (وهي قياس معدل النبض ودرجة الحرارة، ومعدل التنفس، وضغط الدم...)، بالإضافة إلى معالجة المرضى على الكراسي والممرات بسبب التكدس في المستشفى.

وأضافت أن بعض الموظفين يعالجون المرضى "بحدة ودون عطف".

ويرتكز التقرير على شهادات بعض المرضى الذين تحدثوا عن رفض العاملين مرارا لطلبهم الاستحمام، مضيفا أن هؤلاء المرضى نقلوا واقعهم للممرضة المسؤولة.

المصدر: وسائل إعلام بريطانية

XS
SM
MD
LG