Accessibility links

logo-print

حروب وكوارث طبيعية واضطرابات.. هذه وعود الحصان لآسيا


سنة الحصان تتوعد آسيا باضطرابات

سنة الحصان تتوعد آسيا باضطرابات

نزاعات، وكوارث طبيعية، وأزمة في آسيا، هي على رأس توقعات علماء فينغ شوي لسنة الحصان التي ستعمها الاضطرابات في نظرهم.
بعد العام 2013 الذي كان سنة الأفعى في آسيا، يندرج العام 2014 تحت راية الحصان مع عنصر الخشب.
وبحسب الأخصائيين، من شأن هذا المزيج بين برج الحصان، وعنصر جد قابل للاشتعال أن يجعل السنة مليئة بالتقلبات.
وتبدأ هذه السنة القمرية في الحادي والثلاثين من كانون الثاني/يناير.
وفن الفينغ شوي الذي يعني المياه والهواء، له تأثير كبير في عدة بلدان آسيوية حيث يتبع السكان مبادئه لاختيار المسكن أو اتخاذ قرارات مهمة، على أمل تحسين رفاههم وتعزيز حظوظهم وزيادة ثرواتهم.
ويستند استشراف المستقبل في آسيا إلى معتقدات قديمة تعود لآلاف السنوات، ترتكزعلى العناصر الخمسة التي تؤلف الكون أي المعدن والخشب والمياه والنار والأرض.
ويمتد التقويم القمري على 12 عاما يدرج كل منه تحت راية حيوان مع الحصان في السنة السابعة من الدورة الحالية.
وقد تكون النزاعات دبلوماسية بحتة، لكنها قد تتحول بالفعل إلى حروب، لا سيما خلال الأشهر القمرية الأولى والرابعة والسابعة (أي شباط/فبراير وأيار/مايو وآب/أغسطس)، على حد قول أليون ييو.
وقال معلم الفنغ شوي، إن جزر دياويو (كما تسميها الصين) هي أكثر المواقع التي من المرجح أن يقع فيها نزاع مسلح في آسيا، فهذه الجرز التي تسميها اليابان سينكاكو هي خاضعة لإشراف طوكيو لكن بكين تطالب بها، وقد تفاقمت التوترات بين البلدين حول هذه الجزر منذ 18 شهرا.
وشهدت السنة السابقة للحصان الخشبي التي صادفت في العام 1954 تجارب نووية أميركية وسوفياتية، فضلا عن معركة ديان بيان فو التي خسرت فرنسا إثرها الهند الصينية.
أما على الصعيد الاقتصادي، فمن المتوقع أن ينتعش وضع الولايات المتحدة وأوروبا انتعاشا "واضحا"، لكن الأوضاع ستسوء في آسيا، على حد قول تشوو هون مينغ معلم آخر في فن اليفنغ شوي.
وقال مينغ، إن "الطابع القابل للاشتعال" خصوصا في الكوارث الطبيعية، مع "ازدياد ملحوظ في الكوارث البركانية والهزات الأرضية"، بحسب عالم الأبراج شينغ شي-هانغ.
وستطال هذه الكوارث خصوصا اليابان وإندونيسيا والصين التي تقع جغرافيا على صفائح قارية شديدة الاصطدام، ما يؤدي إلى تزايد خطر الهزات الأرضية وثوران البراكين فيها.
المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG