Accessibility links

خيول تحافظ على غابة عمرها 5000 سنة


أحصنة تستخدم لجر الأشجار في فرنسا

أحصنة تستخدم لجر الأشجار في فرنسا

استعان فرنسيون بالخيول للحفاظ على غابة يعود عمرها إلى أكثر من 5000 سنة وإعادتها إلى شكلها القديم قبل دخول زراعات غريبة إليها.

بدأت هذه العملية في أواخر شهر تشرين الأول/ أكتوبر الماضي في الشرق الفرنسي وتهدف إلى الحفاظ على الغابات وإزالة العناصر الدخيلة الغريبة عليها مع مرور الزمن، لتعود الغابة كما كانت عليه من قبل.

وتقول كريستين دودلان المسؤولة في شبكة (ناتورا 2000) الأوروبية المعنية بالمواقع الطبيعية ذات القيمة التراثية الكبيرة، إن "الهدف من هذه الأعمال إزالة الصنوبريات المزروعة في الستينيات من القرن الـ20"، لتستعيد الغابة شكلها ونظامها البيئي القديم.

ولإنجاز هذه المهمة يتم استخدام خيول قوية قادرة على أن تجر الأشجار بعد ربطها بأسلاك.

ويقول مالكو هذه الخيول إنها تجر يوميا 400 إلى 500 كيلوغرام، وأحيانا في منحدرات قوية.

ويقضي المشروع بإزالة أربعة هكتارات من المساحات الصنوبرية، أي ما يعادل ألف متر مكعب من الخشب، وتنقل الأشجار إلى طريق في أسفل الغابة، حيث تتولى شاحنات نقلها.

وبات استخدام الخيول في جمع الأشجار المقطوعة شائعا في أماكن عدة من فرنسا.

وتقول كريستين دودلان إن "استخدام الحيوانات في نقل الأشجار المقطوعة يكلف 90 يورو في المتر المكعب الواحد، أما الآلات فتكلف 17 يورو عادة"، وتضيف، "لكن الأمر يستحق أن نستثمر فيه، فالأخشاب لها قيمة كبيرة".

المصدر: أ ف ب

XS
SM
MD
LG