Accessibility links

جرائم الشرف في الأردن.. السجن 10 سنوات لرجل قتل ابنته


نساء يرفعن لافتات ضد القتل خلال مظاهرة تدعو لوضع حد لجرائم الشرف- أرشيف

نساء يرفعن لافتات ضد القتل خلال مظاهرة تدعو لوضع حد لجرائم الشرف- أرشيف

حكم على أردني بالسجن 10 سنوات بعد إدانته بقتل ابنته لتغيبها عدة أيام عن بيت زوجها، فيما وجهت تهم القتل العمد إلى آخريْن بعد عام على زواج ابنة أحدهما من دون رضى أهلها.

وقال مصدر قضائي لوكالة الصحافة الفرنسية إن محكمة الجنايات الأردنية قضت بسجن الرجل الخمسيني الذي قتل ابنته في 13 تشرين/نوفمبر 2012 بداعي الدفاع عن شرف العائلة.

وأضاف المصدر أن المدان حصل على حكم مخفف رغم إدانته بتهمة القتل العمد، وذلك في أعقاب تنازل ورثة الضحية عن حقهم الشخصي.

وبحسب تفاصيل القضية، فإن القتيلة العشرينية تغيبت عن بيت زوجها لعدة أيام فأبلغ الزوج الشرطة، وبعد العثور عليها أصر والدها على تسلمها فأخذها إلى منزله في الرصيفة شرق عمان.

وأوضح المصدر أن والد القتيلة كان قد أعد مسدسه في منزله، وعندما دخلت الشابة إلى إحدى الغرف أطلق عليها النار فأرداها قتيلة.

تهمة جريمة شرف جديدة

وفي إطار قضية أخرى، وجه المدعي العام الخميس تهمة القتل العمد لأردني وابنه قتلا ابنة الأول "دفاعا عن شرف العائلة"، وذلك بعد عام على زواجها من دون رضى أهلها.

وقال مصدر قضائي لوكالة الصحافة الفرنسية إن القتيلة تزوجت قبل عام بشاب من دون موافقة أولياء أمرها الذين قرروا البحث عنها بعد علمهم بالأمر، ووجدوها في نهاية المطاف وقتلوها في الكرك جنوبي المملكة.

وأشار المصدر إلى أن المدعي العام قرر توقيف المتهمين لمدة 15 يوما على ذمة التحقيق، مشيرا إلى أنهما سلما نفسيهما للشرطة بعد إطلاق النار على الضحية أثناء نومها في بيتها صباح الخميس.

تجدر الإشارة إلى أن عقوبة جريمة القتل في الأردن تصل إلى الإعدام شنقا، إلا أن المحكمة تفرض عقوبات مخففة في الحالات المعروفة بـ"جرائم الشرف" خاصة إذا تنازل أهل الضحية عن حقهم الشخصي.

ورفض مجلس النواب الأردني مرتين تعديل المادة 340 من قانون العقوبات التي تفرض عقوبة مخففة على مرتكبي جرائم الشرف، على الرغم من ضغوط مارستها منظمات تعنى بحقوق الإنسان.

ويشهد الأردن سنويا 15 إلى 20 جريمة قتل تصنف على أنها "جرائم شرف".


المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG