Accessibility links

الخارجية الأميركية ترحب بانعقاد مؤتمر 'السلم الاجتماعي' في بغداد


رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي ورئيس الوزراء نوري المالكي في لقاء سابق-ارشيف

رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي ورئيس الوزراء نوري المالكي في لقاء سابق-ارشيف

رحبت وزارة الخارجية الأميركية بانعقاد المؤتمر الوطني للسلم الاجتماعي الذي بدأ أعماله في العاصمة العراقية بغداد، والذي دعا إليه نائب الرئيس خضير الخزاعي، بحضور رئيسي الحكومة نوري المالكي ومجلس النواب أسامة النجيفي وزعيم التحالف الوطني ابراهيم الجعفري.

مزيد من التفاصيل في تقرير سمير نادر مراسل "راديو سوا" في واشنطن:


وغاب عن المؤتمر الرئيس جلال طالباني ورئيس قائمة العراقية إياد علاوي ورئيس الجبهة العراقية للحوار الوطني صالح المطلك، كما قاطعه التيار الصدري بزعامة مقتدى الصدر الذي وضع المؤتمر في إطار الدعاية تمهيدا للانتخابات النيابية.

ومن المقرر أن يشهد المؤتمر توقيع وثيقة شرف لحل الأزمة السياسية في البلاد.

وهذه كلمة نائب الرئيس خضير الخزاعي لدى افتتاح أعمال المؤتمر:


وأشار رئيس الحكومة نوري المالكي في كلمة ألقاها في المؤتمر إلى خطورة الأوضاع الداخلية في البلاد وتأثيرات العوامل الخارجية عليه، متعهدا بالالتزام بمواد الميثاق:


أما رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي شدد من جانبه على ضرورة الالتزام بالمبادرة، وحث القادة السياسيين على فسح المجال أمامه لإنهاء الخلافات الراهنة:


وفي تعليقه على الوثيقة، قال النائب فرات الشرع عضو إئتلاف دولة القانون في اتصال مع "راديو سوا"، إنها ستؤسس لمرحلة جديدة، وأبدى تفاؤلا حول مستقبل العملية السياسية في البلاد.


في المقابل، رأى النائب مظهر الجنابي من قائمة العراقية أن المؤتمر محكوم عليه بالفشل حالها حال المبادرات السياسية السابقة.
XS
SM
MD
LG