Accessibility links

السينما المصرية.. الأزمة تحظر إنتاج الأفلام أيضا


الممثلة غادة عبد الرازق

الممثلة غادة عبد الرازق

هناء جلاد
تعاني السينما المصرية الرائدة على المستوى العربي في هذا المضمار من حالة ضمور شديد في الإنتاج مرده إلى الأزمة السياسية المتجددة في مصر والتي فرضت توتراً أمنياً دائماً، وفرض حظر تجول يومي.

وللمرة الأولى في تاريخ صالات العرض في مصر، تراجع رقم الأفلام المشاركة في سباق شباك تذاكر عيد الأضحى الى أربعة أفلام فقط لا غير. وقرر المنتج محمد فوزي تأجيل عرض فيلمه "الجرسونيرة" من موسم عيد الأضحى إلى إجازة منتصف العام فى يناير\كانون الثاني المقبل، بسبب حظر التجوال وحالة عدم الاستقرار التى تمر بها مصر. ولم يكن السبب عدم مناسبة فحوى الفيلم لأدبيات العيد الديني على حسب ما أشيع.

وعلى عكس التوقعات لا يحتوي الشريط على مشاهد إغراء، وذلك بحسب تصريح لنجمته الممثلة غادة عبد الرازق التي تتشارك البطولة مع الممثل الأردني منذر رياحنة الذي ولج أخيرا السينما المصرية بعد نجاحات سجلها للدراما المصرية في "خطوط حمراء" مع أحمد السقا و"العقرب".

أفلام العيد

أما الأفلام التي تم عرضها فهي: "عش البلبل" الكوميدي، التأليف لسيد السبكي ، وإخراج حسام الجوهري، ويشارك في بطولته سعد الصغير ومي سليم ومحمود الليثي وكريم محمود عبد العزيز، والمطربة بوسي والراقصة دينا. "القشاش" بطولة محمد فراج وحورية فرغلي ومروة عبد المنعم وهالة فاخر ومحمد الصاوي وأحمد صيام وصلاح عبد الله وعلاء مرسي وعفاف رشاد، وتأليف محمد سمير مبروك ، وإخراج إسماعيل فاروق، إنتاج "دولار فيلم". كما عرض فيلم "8%"، الذي يشهد أول بطولة سينمائية للثنائي أوكا وأورتيجا، ويشاركهما البطولة مي كساب وشحتة وكاريكا. وطرح الفيلم الكوميدي الرومانسي "هاتولي راجل"، بطولة أحمد الفيشاوي وشريف رمزي ويسرا اللوزي وإيمي سمير غانم.

هذه الأفلام واجهت أزمة كساد شباك التذاكر بسبب الأوضاع الأمنية والسياسية في مصر. وبالتقاطع يلحظ قطاع الإنتاج السينمائي حالة كبوة فنية مع تسجيل غياب الأرقام الصعبة من نجوم صناعة أفلام السينما المصرية أمثال احمد السقا وأحمد حلمي وأحمد مكي وكريم عبد العزيز الذي ينتظر تحديد موعد مناسب لعرض فيلمه المنتظر "الفيل الأزرق".

هكذا تظهر تداعيات توتر الوضع الامني والسياسي في مصر على السينما بعدما جمّدت بشكل شبه كلّي عجلة إنتاج الألبومات الغنائية، والحفلات العامة من مهرجانات فنية على أنواعها. هذا في حين تبقى الدراما المصرية تغرّد منفردة على طوق نجاة معلّق بحبل الفضائيات العربية.
XS
SM
MD
LG