Accessibility links

logo-print

كلينتون تكشف خطتها لهزيمة داعش


 هيلاري كلينتون

هيلاري كلينتون

قالت هيلاري كلينتون التي تسعى للحصول على ترشيح الحزب الديموقراطي لانتخابات الرئاسة الأميركية، الثلاثاء إنها لن ترسل قوات برية قتالية إلى سورية أو العراق في إطار الحرب على تنظيم الدولة الإسلامية داعش، في حال انتخبت رئيسة للبلاد.

وتحدثت كلينتون عن خطتها للقضاء على التنظيم في مقابلة مع شبكة CBS، قالت فيها إنها في المرحلة الراهنة لا تستطيع تصور أية ظروف ستدفعها للموافقة على إرسال قوات برية إلى المنطقة، وإنها تؤيد استراتيجية الرئيس باراك أوباما التي تشمل ضربات جوية وقوات خاصة مهمتها تدريب القوات العراقية وفصائل المعارضة السورية المعتدلة.

وأوضحت وزيرة الخارجية الأميركية السابقة "لا نعرف بعد ما هو العدد الذي يلزم من القوات الخاصة والمدربين، ولكن في ما يتعلق بنشر آلاف عناصر القوات البرية كما ينصح الجمهوريون، فأعتقد أن ذلك ليس واردا".

وأردفت قائلة إنها لا تعتقد أن إرسال قوات برية يمثل أنجع طريقة لدحر التنظيم المتشدد، "بل إنها تمنح داعش وسيلة جديدة لتجنيد المزيد من الأشخاص في صفوفه".

وقالت إن أفضل طريقة للقضاء على داعش ستكون عبر محاربته من الجو وعلى الأرض وعلى الانترنت، "لدينا الآن عدو أكثر بربرية ويسيطر على مناطق، وعلينا أن نتجاوز فكرة أن عليها الاختيار بين ملاحقة الرئيس بشار الأسد أو ملاحقة داعش"، مشددة على ضرورة إشراك روسيا في الجهود الدولية في سورية.

واستبعدت من جهة أخرى احتمال إلحاق هزيمة عسكرية بالأسد، مشيرة إلى أن ذلك كان من الممكن تحقيقه قبل سنوات لكن ليس في الوقت الراهن، حسب تعبيرها.

يذكر أن الرئيس أوباما وافق الشهر الماضي على إرسال ما لا يزيد عن 50 من عناصر قوات العمليات الخاصة إلى شمال سورية في مهمة استشارية وغير قتالية للمساعدة في تنسيق جهود المسلحين المحليين الذين يقاتلون داعش على الأرض، وقوات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة.


المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG