Accessibility links

logo-print

FBI يوصي بعدم ملاحقة كلينتون في قضية الرسائل الإلكترونية


هيلاري كلينتون

هيلاري كلينتون

أعلن مكتب التحقيقات الفدرالي "أف بي آي" الثلاثاء انتهاء تحقيقه بشأن الرسائل الإلكترونية لهيلاري كلينتون، ونقل الملف إلى القضاء موصيا بعدم ملاحقة وزيرة الخارجية السابقة، رغم وجود ما اعتبره "إهمالا كبيرا جدا".

وقال مدير "أف بي آي" جيمس كومي في تصريح صحافي "لا داعي لأي ملاحقة"، معلنا انتهاء التحقيقات الحساسة جدا التي قامت بها الأجهزة التابعة له، والتي يمكن أن تعرقل وصول كلينتون إلى البيت الأبيض.

وأضاف كومي أن بعض الرسائل الإلكترونية التي أرسلتها كلينتون عبر استخدام خادم (سيرفر) خاص، كانت مصنفة "سرية"، وأن أشخاصا ممن لديهم نية سيئة كان بإمكانهم نظريا الاطلاع على هذه الرسائل.

وأكد كومي أيضا أنه لم يكن لدى وزيرة الخارجية السابقة "أي نية" لخرق القانون.

وأشار كومي إلى أن وزارة العدل لم تتدخل في التحقيقات التي قامت بها الأجهزة التابعة له.

وكلينتون هي مرشحة الحزب الديموقراطي المفترضة للانتخابات الرئاسية الأميركية المقررة في 28 تشرين الثاني/نوفمبر المقبل، وساهم استخدامها لخادم خاص في مراسلاتها المهنية عندما كانت وزيرة للخارجية بين عامي 2009 و2013، في تعثر حملتها الانتخابية، عبر تركيز خصومها من الحزب الجمهوري انتقاداتهم على هذه القضية.

وكانت وزيرة العدل الأميركية لوريتا لينش أكدت الجمعة أنها ستلتزم بما يقرره مكتب التحقيقات الفدرالي في هذه القضية، نافية أي تدخل سياسي في هذا الملف.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG