Accessibility links

logo-print

القوى الأمنية تقيم حواجز في معقل حزب الله بالضاحية الجنوبية


صورة من انفجار هز الضاحية الجنوبية لبيروت - أرشيف

صورة من انفجار هز الضاحية الجنوبية لبيروت - أرشيف

انطلقت الخطة الأمنية الثلاثاء في منطقة الضاحية الجنوبية لبيروت، معقل حزب الله اللبناني، على الرغم من عدم غياب الحواجز الأمنية عن الضاحية ومداخلها منذ صيف 2013 عقب التفجيرات التي استهدفتها على يد تنظيمات إسلامية متشددة.

وتختلف الخطة الأمنية هذه عن سابقاتها في الضاحية، ففيما أقامت القوى الأمنية عددا من الحواجز في الشوارع الرئيسية والفرعية للمنطقة، قالت قيادة الجيش اللبناني إن هذه الخطة تأتي في إطار مكافحة الجرائم المنظمة وملاحقة المشبوهين ترسيخا للأمن والاستقرار في العاصمة وضواحيها.

وعلى غرار الخطط التي تم تنفيذها في طرابلس والبقاع وبيروت وسجن رومية، تأتي الخطة الأمنية في الضاحية، حسب البعض، كمحاولة من الدولة اللبنانية لفرض سلطتها على منطقة يشتكي كثيرون من فقدان الدولة السيطرة عليها، وبسط نفوذها فيها.

وتفاعل لبنانيون على تويتر حول #الخطة_الأمنية، وتباينت آراؤهم بين الاستخفاف والتقليل من جدواها من جهة، والترحيب بها واحترام القانون من جهة أخرى:




وتشمل الإجراءات المنفذة في ضاحية بيروت الجنوبية، بحسب الجيش، إقامة حواجز ثابتة وظرفية مكثفة، وتفتيش السيارات والتدقيق في هوية العابرين، وتسيير دوريات في الطرق الرئيسة والداخلية، بالإضافة إلى عمليات دهم بحثا عن المطلوبين والمشتبه فيهم ولضبط الممنوعات على اختلاف أنواعها.

المصدر: الوكالة الوطنية للإعلام

XS
SM
MD
LG