Accessibility links

logo-print

فرنسا تؤيد إدراج حزب الله على اللائحة الأوروبية للإرهاب


عرض عسكري لمقاتلي حزب الله

عرض عسكري لمقاتلي حزب الله

تتجه فرنسا إلى تأييد إدراج حزب الله اللبناني على لائحة الاتحاد الأوروبي للمنظمات الإرهابية، بعد طول تردد في هذا الشأن لوجود جنود لها ضمن قوات حفظ السلام الدولية (اليونيفل) جنوبي لبنان، حيث للحزب تواجد عسكري ونفوذ واسعين.
وبعد تصريحات سابقة لوزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس بهذا الشأن، قال مسؤول فرنسي الخميس إن باريس مستعدة لتأييد المبادرة البريطانية لإضافة الجناح المسلح لحزب الله على القائمة.
وكانت باريس تتخذ دوما موقفا حذرا في تأييد خطوات لمعاقبة حزب الله خوفا من إشاعة عدم الاستقرار في لبنان وإمكانية تعريض قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة للخطر، لكنها أعلنت في الأسابيع القليلة الماضية إنها ستدرس كل الخيارات.
وأعلنت بريطانيا الثلاثاء أنها طلبت من الاتحاد الأوروبي وضع الجناح العسكري للحزب في قائمة المنظمات الإرهابية مستشهدة بأدلة على تورط الجماعة اللبنانية في هجوم في بلغاريا أدى إلى مقتل خمسة إسرائيليين.
وقال المسؤول الفرنسي، مستندا إلى تصريحات أدلى بها فابيوس في ختام اجتماع مجموعة أصدقاء سورية في العاصمة الأردنية عمان الأربعاء، إن الدعم المتزايد الذي يقدمه حزب الله للرئيس السوري بشار الأسد شجع باريس على إعادة النظر في موقفها.
وأكد فابيوس في تصريحاته "أنه نظرا للقرار الذي اتخذه حزب الله ومحاربته للسوريين بضراوة شديدة ستتقدم فرنسا باقتراح لوضع الجناح العسكري لحزب الله في قائمة المنظمات الإرهابية."
ويوم الأربعاء قال دبلوماسيون ألمان إن برلين ستؤيد أيضا الطلب‭ ‬البريطاني الذي سيتم بحثه أوائل يونيو/ حزيران خلال اجتماع لمجموعة عمل خاصة تابعة للاتحاد الأوروبي.
ويخوض مقاتلو حزب الله أكبر معاركهم حتى الان إلى جانب الجيش‭ ‬السوري وميليشيا مؤيدة للأسد في بلدة القصير السورية قرب الحدود‭ ‬اللبنانية.
ولدى فرنسا نحو 900 جندي ضمن قوة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في جنوبي لبنان.
XS
SM
MD
LG