Accessibility links

logo-print

فيضانات لويزيانا تودي بثمانية أشخاص


عنصران في الحرس الوطني خلال جهود الإنقاذ في باتن روج

عنصران في الحرس الوطني خلال جهود الإنقاذ في باتن روج

لقى ثمانية أشخاص مصرعهم بسبب فيضانات غير مسبوقة تضرب جنوب ولاية لويزيانا الأميركية، في حين تم إجلاء آلاف من السكان إلى ملاجئ أعدت على عجل بعد بداية الفيضانات.

وتشهد ولاية لويزيانا مستوى غير مسبوق من المياه الموحلة نتيجة لهطول كمية كبيرة من الأمطار التي أغرقت مساحات واسعة من الأراضي.

وتعذر تحديد عدد المفقودين، ولا يزال المسعفون يبحثون في المنازل والسيارات عن ضحايا محتملين.

تحديث: 19:52 تغ.

أنقذت السلطات في ولاية لويزيانا أكثر من 20 ألف شخص هددتهم فيضانات عارمة تسببت بها موجة أمطار غزيرة في الأيام الماضية. وأفادت السلطات بأن أربعة أشخاص قضوا فيما شرد آلاف جرفت السيول منازلهم.

وقال حاكم الولاية جون بيل أدوردز في مؤتمر صحافي عقده مساء الأحد إن نحو 10 آلاف شخص باتوا يقيمون في الملاجئ، كثير منهم في مدينة باتن روج.

وحذر أدوردز من أن مرحلة الخطر لا تزال قائمة رغم انحسار موجة الأمطار، مشيرا إلى أن مستوى المياه سيرتفع في كثير من مناطق الولاية في الأيام المقبلة.

وأعلن الرئيس باراك أوباما لويزيانا منطقة منكوبة، ما يسمح بإطلاق أموال فدرالية بسرعة لدعم جهود الإغاثة في هذه الولاية الجنوبية.

جانب من عملية إجلاء مواطنين في باتن روج تحت إشراف الحرس الوطني

جانب من عملية إجلاء مواطنين في باتن روج تحت إشراف الحرس الوطني

وكان الحرس الوطني في الولاية قد أعلن إنقاذ 500 شخص و61 حيوانا أليفا في 15 عملية إغاثة جوية.

وأفاد خفر السواحل من جانبه بأنه أنقذ أكثر من 50 شخصا علقوا على أسطح منازلهم وسياراتهم جراء الفيضانات في باتن روج.

آلاف المشردين (تحديث الأحد 22:45 ت.غ)

قالت مسؤولة في الإدارة الأميركية الأحد إن ما يزيد على 5000 شخص في مدينة باتن روج عاصمة ولاية لويزيانا يقيمون في الملاجئ بعد أن تضررت منازلهم بسبب الفيضانات العارمة التي ضربت الولاية.

وقالت مديرة خدمات الأطفال والأسرة ماركيتا غارنر والترز الأحد إن "العديد من الناس عبر أنحاء منطقتنا يقيمون في الملاجئ، وقد أمضى ما يزيد على 5000 شخص الليلة في الملاجئ وهناك الكثير من تلك الملاجئ المفتوحة وتديرها الأبرشيات بالإضافة إلى الملاجئ التابعة للصليب الأحمر".

وقد تمكنت طواقم الإغاثة من إنقاذ الكثير من الأشخاص ممن كانت المياه على وشك أن تجرفهم، فيما لقي ثلاثة أشخاص على الأقل حتفهم بسبب الفيضانات.

شاهد فيديو لعملية إنقاذ سيدة وكلبها قبيل غرق سيارتها.

وقد تعرضت مساحات واسعة في لويزيانا لمستويات تاريخية من الفيضانات وشهدت ولاية ميسيسيبي المجاورة هي الأخرى فيضانات في بعض المناطق. ورغم تراجع وتيرة العاصفة إلا أن منسوب المياه لا يزال يرتفع في بعض المناطق.

تحديث (السبت 13 آب 11:35)

دفعت الأمطار الغزيرة التي تساقطت خلال الأيام الأخيرة حاكم ولاية لويزيانا جون بيل أدوردز إلى إعلان حالة الطوارئ.

وقالت مصادر رسمية إنه تم انتشال جثتين من الفيضانات جنوب لويزيانا، فيما سجلت وفاة شخص مسن.

وبدورها شهدت ولايتا ميسيسبي وألاباما أمطارا غزيرة خلال اليومين الأخيرين.

وتضرر جزء كبير من ولاية لويزيانا بالفيضانات، وتم إطلاق تحذير من السلطات يستمر لغاية الأحد.

ونقلت مواقع إخبارية محلية أن أهم سبع معابر طرقية في لويزيانا قد أغلقت بفعل الأمطار.

وتم إخلاء العديد من المنازل في الولاية ولا زالت الأمطار تتهاطل خلال السبت.

It's not stopping any time soon. #flooding #louisiana #notcool #staysafe

A video posted by Sarah M (@smoran715) on

المصدر: VOA/ سي أن أن

XS
SM
MD
LG