Accessibility links

logo-print

ضباط في الجيش الأميركي لطفلة مسلمة: سنحميك يا صوفيا!


صورة مليسا الياسيني مع ابنتها صوفيا

صورة مليسا الياسيني مع ابنتها صوفيا

بعد عودتها من العمل، وجدت ميليسا الياسيني ابنتها صوفيا خائفة والدموع في عينيها، والسبب أن صوفيا سمعت تصريحات المرشح الجمهوري دونالد ترامب بشأن منع المسلمين مؤقتا من دخول الولايات المتحدة.

في تلك الليلة حاولت الياسيني إقناع ابنتها أن عائلتها أميركية وتقيم بطريقة شرعية، وهي غير معنية بتصريحات ترامب.

وفي الصباح، كتبت ميليسا على صفحتها في موقع فيسبوك "يوم حزين في أميركا عندما تحاول إقناع طفل عمره ثماني سنوات أن ترامب يريد طرد جميع المسلمين من أميركا. وقد بدأت جمع كل أشيائها المفضلة في كيس وتأكدت (..) أن الباب مغلق. أي طفل في أميركا يستحق هذا الشعور؟​"

Sad day in America when I have to comfort my 8 year old child who heard that someone with yellow hair named Trump wanted...

Posted by Melissa Chance Yassini on Wednesday, December 9, 2015

رسالة الضابطة إلى ميليسا

رسالة الضابطة إلى ميليسا

وفور كتابة هذا المنشور على فيسبوك، ردت عليها ضابطة في الجيش الأميركي وكتبت "السلام عليكم مليسا، رجاء اعرضي على ابنتك صورتي هذه، وقولي لها إنني أم وضابطة في الجيش وسأحميها من أي مخاطر، وأتأسف على الشعور الذي تحسين به أنت وابنتك".

بعدها انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي هاشتاغ iwillprotectyou# ويعني "سأحميك"

وكتب توم فلاورز، وهو ضابط سابق في البحرية الأميركية، "إذا كنت مسلما في أميركا فلا تخف، لأنني سوف أحميك".

وغرد الضابط المتقاعد من الجيش كورتيس هالفورد، من جهته، قائلا "لا يجب أن يكون هناك طفل أميركي يخاف أن يطرده الجيش من بيته".

أما الضابط في الجيش جوش فقد كتب "سأحمي أي جماعة أو ديانة أو عرق، وسأحميكم إلى غاية آخر نفس في حياتي".

وقالت ميليسا الياسني في تصريح لموقع "راديو سوا"، إن معنويات ابنتها صوفيا مرتفعة الآن بعد موجة التضامن التي لقيتها من قبل ضباط الجيش الأميركي.

المصدر: موقع راديو سوا

XS
SM
MD
LG