Accessibility links

الهاشمي يهاجم المالكي ويقول إن حكومته تهدد الأمن العربي


طارق الهاشمي

طارق الهاشمي

جدد نائب الرئيس العراقي السابق طارق الهاشمي اتهامه لحكومة رئيس الوزراء نوري المالكي بالطائفية، وقال إن العراق تحول في عهد المالكي من حامي البوابة الشرقية إلى مصدر تهديد حقيقي للأمن القومي العربي.

وكشف الهاشمي في تصريحات لصحيفة "الشرق الأوسط"، النقاب عن أنه سيعود إلى العراق فور تخلص أي من المحافظات العراقية مما سماه "إرهاب المالكي وقبضته الحديدية" ليضمن محاكمة عادلة.

ووصف الهاشمي، المحكوم عليه بالإعدام غيابياً بتهم إرهاب والمقيم في تركيا، المظاهرات في الأنبار بأنها "ربيع عراقي حقيقي يمهد للتغيير"، مشددا على أنها "انتفاضة وطنية غير طائفية تمثل كل العراقيين".

وأضاف أنه وظف عرض خدماته ووظف خبرته وعلاقاته العامة تحت تصرف المتظاهرين، مشيرا إلى أن التحركات ضد حكومة المالكي تحتاج إلى "تعريب ثم تدويل".

ومن جانب آخر اتهم الهاشمي إيران بما وصفه بالعبث بأمن العراق.

وقال "أرى أن المالكي أصبح أداة إيران في تنفيذ أجندتها، ليس على الصعيد الوطني فحسب، بل على الصعيد الإقليمي أيضا"، واستدل على ذلك بموقف رئيس الوزراء من الملف السوري. وقال "لاحظوا موقفه إزاء ذبح الشعب السوري، وذلك من خلال دعمه نظام بشار بالميليشيات ووسائل التدمير والقتل، والقوافل والأموال، سواء من إيران أو من العراق".

وتابع قائلا "نفوذ إيران تشعب وتسلل إلى كل مفاصل الدولة العراقية وأنشطتها، ولاسيما على صعد الأمن والسياسة والثقافة، الرسمية والشعبية".
XS
SM
MD
LG