Accessibility links

logo-print

الاتحاد الأوروبي يرفض رفع حماس من لائحته السوداء


استعراض للجناح العسكري لحركة حماس

استعراض للجناح العسكري لحركة حماس

رفض الاتحاد الأوروبي قرارا أصدرته محكمة العدل الأوروبية الأربعاء يقضي برفع اسم حركة حماس الفلسطينية من لائحة المنظمات الإرهابية الدولية، وذلك بعد أن لاقى القرار رفضا مماثلا من تل أبيب.

وقالت المتحدثة باسم المفوضية المكلفة الشؤون الخارجية، مايا كوسيانسيتش، إن الاتحاد الأوروبي ما زال يعتبر حماس منظمة إرهابية، مشددة على أن القرار القانوني يستند بوضوح إلى مسائل تتعلق بالإجراءات، ولا يتضمن أي تقييم من قبل المحكمة، للحجج الجوهرية لتصنيف حماس منظمة إرهابية.

وأضافت أن الاتحاد سيتخذ الاجراءات التصحيحية بناء على قرار المحكمة، مرجحة تقديم طعن في القرار.

خيبة أمل أميركية

وأعربت وزارة الخارجية الأميركية من جانبها، عن خيبة أملها إزاء قرار محكمة العدل الأوروبية رفع حركة حماس عن لائحة الاتحاد للمنظمات الإرهابية، مشيرة إلى أنها تدرس هذا القرار بـ"تمعن".

وقال مسؤول بارز في الخارجية لـ"راديو سوا"، إن الولايات المتحدة لا تزال تعتبر حماس منظمة إرهابية أجنبية.

مزيد من التفاصيل في تقرير سمير نادر في واشنطن:

تحديث (13:40 تغ)

ألغت محكمة العدل الأوروبية قرارا عمره 13 عاما أدرج حركة حماس الفلسطينية على لائحة المنظمات الإرهابية الدولية، بعد أن رأت أن وضع الحركة التي تتخذ من قطاع غزة مقرا لها، على اللائحة السوداء لم يكن على اسس قانونية.

وأوضحت محكمة العدل الأوروبية في بيان أصدرته صباح الأربعاء، أن اسم حماس أدرج على اللائحة عام 2001 تم اعتمادا على "معلومات من الصحافة والانترنت".

ورغم إلغاء القرار الذي يعني فعليا شطب اسم الحركة من اللائحة، إلا أن اصولها المالية ستبقى مجمدة في أوروبا. وأبقت المحكمة مؤقتا على وضع حماس الحالي لفترة ثلاثة شهور، أو لحين البت في أي طلب للاستئناف.

وأمام الاتحاد ثلاثة أشهر لاتخاذ قرار جديد بتجميد الأموال أو شهرين لتقديم طعن لدى المحكمة ضد هذا القرار.

لم تأخذ المحكمة بموقف حماس القائل بأنه يجب عدم ادراجها على اللائحة لأنها "حكومة منتخبة شرعيا".

وتعد محكمة العدل الأوروبية ثاني أعلى محكمة في الاتحاد الأوروبي.

حماس ترحب

وفي السياق ذاته، رحبت حركة حماس بالقرار الأوروبي واعتبرته "انتصارا للقضية الفلسطينية".

وشكر المتحدث باسم حماس فوزي برهوم، المحكمة الأوروبية على هذا القرار "الإيجابي الذي يجب أن يتبعه قرارات دولية ترفع الظلم عن شعبنا الفلسطيني".

نتانياهو يرفض القرار

وفي أول رد فعل إسرائيلي على قرار المحكمة، طالب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الاتحاد الأوروبي بإعادة إدراج حركة حماس "فورا" على لائحة المنظمات الإرهابية.

وقال نتانياهو في بيان أصدره مكتبه، "نحن لسنا راضين بتوضيح الاتحاد الأوروبي أن إزالة حماس من لائحته للمنظمات الإرهابية هي مسألة فنية".

وأضاف البيان قائلا "نتوقع منه (الاتحاد الأوروبي) إعادة إدراج حماس على القائمة فورا".

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG