Accessibility links

حماس: المطلوب من العرب الدفاع الفعلي عن الفلسطينيين


رجلا إطفاء فلسطينيان يخمدان حريقا اندلع إثر غارة إسرائيلية على مبنى وزارة الداخلية في غزة

رجلا إطفاء فلسطينيان يخمدان حريقا اندلع إثر غارة إسرائيلية على مبنى وزارة الداخلية في غزة

دعت حركة حماس السبت وزراء الخارجية العرب في اجتماعهم في القاهرة لتحمل مسؤولياتهم تجاه العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة.

وقال سامي أبو زهري المتحدث باسم حركة حماس في تصريح لـ"راديو سوا" إن المطلوب من العرب الدفاع الفعلي عن الشعب الفلسطيني، داعيا الدول العربية إلى "بذل كل جهدهم لوقف هذا العدوان وضمان عدم تكراره".

وحض أبو زهري العرب على "العمل على معاقبة الاحتلال دوليا على الجرائم التي يرتكبها ولا يزال يرتكبها في غزة"، مشيرا إلى أنه "لا بد من مراجعة سياسية في علاقة بعض الأطراف العربية مع الاحتلال".

وقد جاءت تصريحات مسؤول حركة حماس في الوقت الذي دارت فيه مواجهات عنيفة، من شمال الضفة الغربية إلى جنوبها، بين الجيش الإسرائيلي والفلسطينيين الذين انطلقوا في مسيرات ونظموا اعتصامات بالقرب من الحواجز العسكرية استنكارا لاستمرار القصف الإسرائيلي على قطاع غزة.

وقالت مراسلة "راديو سوا" في رام الله إن أربعة فلسطينيين أصيبوا عند حاجز حوارة أحدهم في الرأس، كما اعتقل الجيش الإسرائيلي عددا آخر من بينهم فتاة.

وقال مدير المجمع الطبي أحمد البتاوي لـ"راديو سوا" إن عددا من الإصابات أدخلت إلى المستشفى، مشيرا إلى أن الإصابات التي وصلت مصابة برصاص مطاطي ليس من النوع الثقيل الذي يؤدي إلى التمزق في الأنسجة".

مظاهرات في باريس

وفي سياق متصل، تظاهر ألف شخص على الأقل السبت في ساحة الأوبرا في باريس تعبيرا عن تنديدهم بالهجوم الإسرائيلي الواسع الجديد على قطاع غزة.

وقد جاءت التظاهرة التي قال المنظمون إنها ضمت خمسة آلاف شخص أتت تلبية لدعوة وجهت من أحزاب وجمعيات عدة على رأسها الحزب الشيوعي وحزب الخضر للتظاهر في باريس والعديد من المدن الفرنسية.

ورفعت لافتات عدة كتب عليها "إسرائيل: فلسطين ليست لك" و"غزة لن ننساك" و"إسرائيل مجرمة وهولاند شريك".

وارتدى العديد من المشاركين في التظاهرات كوفيات فلسطينية، في حين كان هناك عدد من النساء المحجبات.

وبين المنظمات المشاركة، جمعيات يهودية عدة بينها الاتحاد اليهودي الفرنسي من أجل السلام.

وقال رئيس جمعية التضامن الفرنسية الفلسطينية توفيق تهاني إنه طلب من الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند "عدم المساواة بين المعتدي (اسرائيل) والمعتدى عليه (الفلسطينيون)".

كما أعرب عن الأمل بأن يدعم الرئيس الفرنسي الطلب الفلسطيني للحصول في الأمم المتحدة على صفة دولة غير عضو لفلسطين، والذي سيطرح في 29 نوفمبر/تشرين الثاني أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة.
XS
SM
MD
LG