Accessibility links

logo-print

حجاج البيت الحرام يؤدون الركن الأعظم


حجاج بيت الله في جبل عرفات

حجاج بيت الله في جبل عرفات

تجمع مليون ونصف المليون حاج الاثنين في جبل عرفات قرب مكة المكرمة لأداء الركن الأهم في مناسك الحج.

وانطلق الججاج منذ الفجر من مشعر منى، حيث قضوا ليلتهم باتجاه جبل عرفات الذي يعرف أيضا بجبل الرحمة، قاطعين مسافة ست كيلومترات بواسطة الحافلات أو قطار المشاعر أو سيرا على الأقدام.

ويقف الحجاج فوق الجبل مرددين التلبية "لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك" في حين تحوم الطوافات وسط انتشار الآلاف من رجال الأمن لتنظيم حركة المرور بشكل انسيابي.

ويؤدي الحجيج صلاة الظهر في مسجد نمرة قبل أن يباشروا بعد مغيب الشمس التوجه إلى مشعر مزدلفة حيث سيمضون ليلتهم أو بعضها من حيث يلتقطون حصيات قبل العودة إلى منى قبل شروق الشمس لرمي جمرة العقبة الكبرى ثم النحر والهدي والحلاقة أو التقصير للشعر في أول أيام عيد الأضحى.

انخفاض عدد الحجاج هذا العام

وأعلن رئيس لجنة الحج المركزية أمير منطقة مكة الأمير خالد الفيصل أن حوالي مليون ونصف المليون من الحجاج يؤدون المناسك الموسم الحالي بينهم مليون و379 ألفا من الخارج و117 ألفا من الداخل يحملون تصريحا للحج.

وتؤكد هذه الأرقام انخفاض عدد الحجاج بأكثر من خمسين في المئة قياسا مع الموسم الماضي عندما بلغ العدد 3.2 مليون حاج.

يذكر أن السلطات السعودية قلصت أعداد حجاج الخارج بنسبة 20 في المئة والداخل خمسين في المئة بسبب فيروس كورونا وأعمال التوسعة الضخمة التي تبلغ كلفتها مليارات الدولارات.

وقد أعلنت وزارة الصحة عدم تسجيل أي إصابة بالفيروس في صفوف الحجاج بعد أن أسفر عن وفاة 60 شخصا في العالم بينهم 51 في السعودية وحدها.

التجهيزات الأمنية

ونشرت السلطات السعودية حوالي مئة ألف من عناصر الشرطة من أجل ضمان أمن الحج محذرة من أنها لن تتساهل حيال أي تظاهرات أو تحركات من شأنها صرف الحجيج عن تأدية المناسك.


ومن أجل ضمان أمن الحجاج، عمدت السلطات إلى وضع 42 ألف كاميرا للمراقبة في مكة والمشاعر تتمتع بتقنية رفيعة المستوى بحيث يستطيع بعضها التقاط الصور لمسافة ستين كيلومتر دائريا.

وخصصت السلطات السعودية أيضا 25 مسشتفى وعشرات المراكز الطبية والعديد من آليات الدفاع المدني لخدمة الحجاج.

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية اللواء منصور التركي خلال مؤتمر صحافي "لن نسمح بأي حال من الأحوال بأي فعل أو عمل يمكن أن يؤدي إلى تعريض سلامة الحجاج إلى أي مخاطر أو إعاقتهم أو تعطيلهم عن أداء نسكهم".

وتحرص السلطات السعودية على إبقاء مناسك الحج بعيدة عن التوترات السياسية الإقليمية وذلك منذ تظاهرة معادية للأميركيين والإسرائيليين نظمها حجاج إيرانيون في عام 1987 أسفرت عن مقتل 402 من الحجاج. وبعد ذلك بعام، توصلت السعودية إلى اتفاقات مع الدول المسلمة تفرض حصة معينة بحيث يكون هناك ألف حاج لكل مليون نسمة وذلك بغرض تحقيق سيطرة أفضل على الحجاج.

الكعبة ترتدي كسوتها في يوم عرفة

في سياق متصل، غيرت السلطات السعودية كسوة الكعبة في احتفال يتزامن مع يوم عرفة.

ويبلغ مسطح الثوب الواحد من الكسوة نحو 700 متر مربع ويستهلك أكثر من 60 كيلوغراما من الحرير الطبيعي الذي يستورد من إيطاليا وسويسرا.

وقال مدير مصنع كسوة الكعبة إن إنتاج ثوب واحد من كسوة الكعبة يكلف نحو ستة ملايين دولار. وما أن ترفع الكسوة القديمة عن الكعبة كل عام حتى تقطع إلى قطع صغيرة توزع كهدايا على كبار الشخصيات والهيئات الإسلامية.
XS
SM
MD
LG