Accessibility links

logo-print

هل يحج الإيرانيون هذه السنة؟ التحرش الجنسي أحدث أزمات الرياض وطهران


طابع بريد إيراني احتفالا بعيد الأضحى وموسم الحج

طابع بريد إيراني احتفالا بعيد الأضحى وموسم الحج

أعلنت وزارة الداخلية السعودية الثلاثاء أنها أحالت متهمين بالتحرش جنسيا بمراهقين إيرانيين في مطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة إلى الادعاء العام.

وقال متحدث أمني سعودي إن الجهات الأمنية في المطار أحالت القضية والمتهمين فيها إلى التحقيق فور تلقيها بلاغا بالحادثة وأشعرت السفير الإيراني بالقضية.

وقال المتحدث إن "أنظمة المملكة القائمة على الكتاب والسنة كفيلة بإيقاع أشد العقوبات على من تتم إدانته بارتكاب مثل هذه الجرائم".

وكان وزير الثقافة الإيراني علي جنتي أعلن الاثنين أن إيران قررت وقف رحلات العمرة احتجاجا على حادثة التحرش. وقال إن المراهقين الإيرانيين تعرضا لـ"ممارسة بذیئة" خلال تفتيشهما ما "أساء إلى عزة وکرامة الشعب الإیراني".

ونقلت وكالة أنباء الطلبة الإيرانية عن جنتي قوله إن السعودية اعتقلت المتحرشين وهما رجلا أمن "ووعدت بمحاکمتهما وإعدامهما، إلا أن شيئاً من هذه الوعود لم ينفذ حتى الآن".

وأضاف جنتي "ستتوقف العمرة وسيتم تعليق الرحلات الجوية الإيرانية حتى يحاكم هذان المذنبان ويعاقبان".

وكان المراهقان في طريق عودتهما إلى طهران بعد أداء العمرة عندما تعرضا لما وصفاه بالتحرش.

ويسافر نحو نصف مليون إيراني إلى السعودية سنويا لأداء العمرة بالإضافة إلى مئة ألف آخرين من الحجيج.

ويوم السبت الماضي، تظاهر مئات الإيرانيين أمام السفارة السعودية في طهران احتجاجا على الحادث.

وقالت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية إن التظاهرة لم تحصل على ترخيص رسمي لكنها توقعت مزيدا من التظاهرات.

مرض الطائفية؟

من غير المعروف بعد ما إذا كان بيان الداخلية السعودية سيطوي صفحة الأزمة مع إيران، لكن على تويتر بدت الأزمة على أشدها الثلاثاء مع انتشار هاشتاغ #ايران_توقف_رحلات_العمره الذي غرد 13 ألف مرة في 24 ساعة.

واتسمت الكثير من التغريدات بالنفس الطائفي، بل أن هناك من اعتبر الحادث ذاته نتيجة لـ"مرض الطائفية"، وفق المدونة ولاء البدراني.

ورأى مغردون آخرون أن الحادث أكبر من تجاوز فردي بل هو تعبير عن سياسة السعودية تجاه إيران.

على الجانب الآخر، رجح مغردون أن إيقاف إيران لرحلات العمرة ردة فعل على ورطات عدة تعاني منها سياستها الخارجية وليس احتجاجا على التحرش بالمراهقين.

مغردون آخرون انتقدوا تأخر السعودية في التعليق على القرار الإيراني وهو ما ترك لإيران ساحة الإعلام الدولي منفردة.

مغرد سعودي أطلق صيحة احتجاج على التناول الطائفي للحادث، وتساءل "أتريدونني أن أسب معكم كي تصفوني بالوطنية؟".

على وقع الأزمات

شعائر الحج والعمرة كانت مسرحا للخلافات السعودية الإيرانية لعقود.

المحطة الأبرز كانت في موسم الحج عام 1987 حين تظاهر الحجاج الإيرانيون واشتبكوا مع قوات الأمن السعودي فقتل وجرح المئات. بعدها، أوقفت إيران سفر الحجاج إلى مكة لثلاث سنوات احتجاجا.

تفاصيل ما حدث خلال موسم الحج في 1987 تروى بشكل مختلف في السعودية وإيران، لكن مؤرخين يربطون بينها وبين الحرب العراقية الإيرانية التي كانت مشتعلة في تلك الفترة، وكانت الرياض تدعم فيها بغداد.

ولم تكن تلك هي المرة الأولى التي يتوقف فيها سفر الحجاج الإيرانيين إلى مكة، فقد حدث ذلك عام 1927 على خلفية هدم السعودية بعض المقامات التي يجلها الشيعة في مقبرة البقيع بالمدينة المنورة عام 1925.

وفي عام 1943، أعدمت السعودية حاجا إيرانيا قالت إنه جلب قاذورات للمسجد الحرام وكان يسب الصحابة، أما إيران فقالت إن الرجل أصيب بضربة شمس وتقيأ مجبرا في المكان. وعلى خلفية هذا الحادث، انقطعت العلاقات السعودية الإيرانية وتوقف تدفق الحجيج من إيران عدة سنوات (تقدرها بعض المصادر بسنتين وأخرى بخمس سنوات).

ماذا عن موسم الحج؟

لمئة عام تقريبا، تجلت في شعائر الحج والعمرة مظاهر الخلاف بين القطبيين الإقليميين السعودية وإيران. وعلى وقع الأزمات الإقليمية التي تقف فيها الرياض وطهران على طرفي نقيض، برزت على وسائط التواصل الاجتماعي مخاوف حول موسم الحج هذا العام.

طابع بريد إيراني احتفالا بعيد الأضحى وموسم الحج

طابع بريد إيراني احتفالا بعيد الأضحى وموسم الحج

وحذر مغردون سعوديون من أن طهران تريد استغلال حادثة التحرش بالشابين لطرح مشروع "تدويل" موسم الحج وإنهاء الدور السعودي في تنظيمه ورعاية شؤونه.

وصدرت تصريحات إيرانية بهذا الخصوص جاء أبرزها من رجل الدين محمد علي موحدي كرماني، الذي اشتهر له تصريح بأن "الحج وبيت الله الحرام هما أسيران بيد الوهابيين الذين لا يدعون للأمة الإسلامية أن تستثمر مزاياه المعنوية".

والأسبوع الماضي أيضا، وقبل إعلان إيران وقف رحلات العمرة، أعادت السعودية طائرة إيرانية قالت إنها لم تحصل على تصريح بالهبوط.

وهو حادث استدعى تطمينا سعوديا رسميا جاء على لسان وكيل وزارة الحج المساعد لشؤون العمرة عبدالله مرغلاني الذي قال إن بلاده لا تفرق بين معتمر وآخر، بغض النظر عن الجنسية.

ما رأيك أنت؟ هل تعتقد أن الصراعات الإقليمية ستؤثر على موسم الحج هذا العام؟

XS
SM
MD
LG