Accessibility links

هيغل يدعو لإعادة تنظيم قطاع الدفاع الأميركي


وزير الدفاع الأميركي تشاك هيغل

وزير الدفاع الأميركي تشاك هيغل

دعا وزير الدفاع الأميركي تشاك هيغل الثلاثاء إلى "إعادة تنظيم" قطاع الدفاع لمواجهة الاقتطاعات في الميزانية المرجح أن تستمر، لكنه حذر من النزعة الانعزالية.

وقال هيغل، خلال محاضرة في مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية في واشنطن، إن القوات المسلحة "ستبقى أداة أساسية للقوة الأميركية والسياسة الخارجية"، لكن ينبغي أن تستخدم "بروية ودقة وحكمة".

واعتبر أن على الولايات المتحدة أن "تولي مزيدا من الأهمية للأدوات المدنية للسلطة".

وهذا الخطاب الذي يشكل قطيعة مع السياسة المتبعة في سياق اعتداءات 11 سبتمبر/أيلول واجتياح العراق، يعكس تعب البلاد بعد 12 سنة من الحروب.

لكن هيغل حذر من أي نزعة انعزالية جديدة قد تصيب الشعب وبعض المسؤولين لأنها "كمين قاتل أيضا".

ورأى أن هذا الوضع الجديد يدعو أيضا إلى ضرورة التكيف مع اقتطاعات الميزانية المرشحة لأن تطول، ما سيؤدي إلى "إعادة تنظيم مؤسسات الدفاع" بغية الحفاظ على وسائل تحرك الجيش الأميركي.

وقال هيغل "أن هذه الاقتطاعات سريعة جدا وكبيرة جدا ولا مسؤولة"، علما بأن البنتاغون خضع العام الماضي لاقتطاعات تلقائية بقيمة 37 مليار دولار، ويستعد لاقتطاعات جديدة بقيمة 52 مليار أي 10 في المئة من ميزانيته.

وقال هيغل أيضا "ربما سنضطر للتسليم بأن جميع الوحدات لن تكون على أعلى مستوى من الاستعداد وأن نظام تعبئة على مراحل ربما سيكون أمرا محتوما".

ويفضل هيغل أن يكون الجيش "أقل عددا وعصريا" يعتمد على تكنولوجيات حديثة بدلا من قوة اكبر مجهزة بمعدات قديمة.

ويقوم البنتاغون حاليا بوضع سياسة للدفاع للسنوات الأربع المقبلة تحدد الاولويات، ومنها ضرورة التخفيف من البيروقراطية الضخمة في البنتاغون، الحفاظ على الاستثمارات في الميادين التي تعتبر اساسية لبقاء الهيمنة العسكرية الاميركية: الفضاء والامن الالكتروني والقوات الخاصة وكذلك وسائل المراقبة والاستخبارات.

XS
SM
MD
LG