Accessibility links

logo-print

هيغل: الحلول في الشرق الأوسط سياسية وليست عسكرية


وزير الدفاع الأميركي تشاك هيغل

وزير الدفاع الأميركي تشاك هيغل

قال وزير الدفاع الأميركي تشاك هيغل إن كل الخيارات مطروحة للتعامل مع الأزمة السورية، مؤكدا أن رحيل الرئيس بشار الأسد هو هدف الولايات المتحدة وشركائها في المنطقة، مشيرا إلى أن استمرار الأزمة السورية سيؤدي إلى جذب المزيد من العناصر المتشددة إلى الصراع الجاري حاليا في هذا البلد.

وفي كلمة ألقاها في معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى الخميس، أكد هيغل أن الحلول الأكثر فعالية واستمرارية للنزاعات في الشرق الأوسط "هي سياسية وليست عسكرية".

وأوضح أن دور الولايات المتحدة في هذا الإطار هو "المساعدة على التأثير في مجرى التطورات" إن بالوسائل الدبلوماسية وإن العسكرية "بالتنسيق مع حلفائنا".

وأشار هيغل في كلمته إلى أن سورية وإيران تشكلان مشاكل لكل المنطقة.

وقال أيضا إن العنف في سورية يهدد بالانتقال إلى خارج الحدود في حين أن دعم إيران لبشار الأسد وحزب الله وكذلك برنامجها النووي يشكلان "تهديدا واضحا" للولايات المتحدة وكل المنطقة.

وأضاف "يجب أن نرد على هذه التحديات المشتركة بقوة تحالفات المصالح المشتركة التي تضم إسرائيل وحلفائنا الآخرين في المنطقة".

وبالنسبة للولايات المتحدة، قال وزير الدفاع الأميركي إنه يتوجب عليها أن "تشارك بروية"، مضيفا أن "هذا الأمر يتطلب فهما واضحا لمصالحنا القومية وحدودنا وكذلك تفهما لتعقيدات هذه المنطقة المتناقضة والواعدة في نفس الوقت".
XS
SM
MD
LG