Accessibility links

logo-print

محادثات لهيغل في الإمارات تمهيدا لتوقيع عقود سلاح ضخمة


وزير الدفاع الأميركي تشاك هيغل

وزير الدفاع الأميركي تشاك هيغل

يلتقي وزير الدفاع الأميركي تشاك هيغل مع المسؤولين في الإمارات الخميس لوضع اللمسات الأخيرة على صفقة سلاح ضخمة.

وكان هيغل قد وصل الأربعاء إلى أبو ظبي في نهاية جولة شملت ست دول في الشرق الأوسط وتهدف خصوصا إلى تعزيز العلاقات مع حلفاء واشنطن الإقليميين الذين تجمعهم المخاوف إزاء البرنامج النووي الإيراني والحرب الأهلية في سورية.

وسيلتقي هيغل ولي عهد أبو ظبي ونائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان.

وكان مسؤولون أميركيون في البنتاغون قد أعلنوا عشية زيارة هيغل أن الولايات المتحدة تستعد لتوقيع عقود تسلح ضخمة بقيمة إجمالية تبلغ 10 مليارات دولار مع إسرائيل والإمارات العربية المتحدة والسعودية.

وتتضمن الصفقة مع الإمارات 26 مقاتلة من طراز "أف 16" وصواريخ ارض-جو بقيمة خمسة مليارات دولار.

وكانت السعودية قد وقعت نهاية 2010 أكبر صفقة تسلح مع واشنطن بقيمة 60 مليار دولار شملت 84 مقاتلة من طراز "أف 15".

وعلق أحد مسؤولي وزارة الدفاع الأميركية على الصفقة الجديدة بالقول "إنها من أكثر صفقات بيع الأسلحة تعقيدا وتنظيما في التاريخ الأميركي".

وقال مسؤول آخر للصحافيين على متن طائرة هيغل التي وصلت إلى أبو ظبي قادمة من القاهرة إن الإمارات تظهر من خلال الصفقة "ثقتها بالولايات المتحدة كشريك يمكن الاعتماد عليه".

وأضاف المسؤول أن الصفقة التي تشمل أيضا تدريب طيارين إماراتيين وتأمين قطع غيار للطائرات "تؤكد أن الولايات المتحدة ليست ذاهبة إلى أي مكان، وهي ملتزمة تماما بأمن سائر حلفائنا الإقليميين".

وتبدي الإمارات خصوصا قلقها إزاء احتمال حصول إيران على السلاح النووي وإزاء إمكانية قيام إسرائيل بضربة عسكرية لإيران.

وبالرغم من العلاقات التجارية القوية مع إيران، دعمت الإمارات التي تعيش على أرضها جالية إيرانية كبيرة، العقوبات الدولية ضد طهران.
XS
SM
MD
LG