Accessibility links

logo-print

عدلي منصور يتعهد بإجراء الانتخابات في موعدها..وهيغل قلق من أوضاع الحريات


الرئيس المصري الموقت عدلي منصور.أرشيف

الرئيس المصري الموقت عدلي منصور.أرشيف

قال الرئيس المصري المؤقت عدلي منصور يوم الأحد إن الحكومة ملتزمة بإجراء الانتخابات البرلمانية والرئاسية في غضون ستة أشهر من إقرار الدستور الجديد للبلاد والمقرر الاستفتاء عليه منتصف يناير/كانون الثاني المقبل.

وأكد منصور خلال اجتماع بممثلي المحافظات المصرية أن إجراء الانتخابات الرئاسية قبل البرلمانية "لا يشوبه عوار دستوري".

ونوه إلى أن الدوائر الانتخابية ستضمن تمثيلا عادلا للسكان وللمحافظات المصرية المختلفة، مشددا على تكاتف كافة أجهزة الدولة لتأمين المقار الانتخابية ولتمكين الناخبين من الإدلاء بأصواتهم .

مواجهات

وفي سياق التطورات الميدانية، أصيبت 50 طالبة بحالات اختناق وإغماء نتيجة الأحداث التي شهدتها كلية الدراسات الإسلامية بفرع جامعة الأزهر في محافظة الشرقية شمال القاهرة، حسب ما ذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية.


وقالت الوكالة إن عشرات من الطالبات نظمن مسيرة داخل حرم الكلية مرددين خلالها الهتافات المعادية للجيش والشرطة والقيادات الجامعية.

كما وقعت إصابات بين طلاب في اشتباكات شهدتها جامعة الأزهر بالقاهرة بين قوات الشرطة والطلاب المنتمين لجماعة الإخوان الذين حاولوا منع زملائهم الطلاب من دخول الامتحانات.

هيغل قلق

وأبلغ وزير الدفاع الأميركي تشاك هيغل نظيره المصري عبد الفتاح السيسي قلقه من التطورات الأخيرة في مصر.

وقال المتحدث بسام البنتاغون جون كيربي إن هيغل شدد خلال مكالمة هاتفية مع السيسي على دور العملية السياسية الشاملة، وإنهما ناقشا التوازن بين الأمن والحرية.

وأضاف المتحدث أن هيغل أبدى أيضا قلقه بشأن المناخ السياسي قبل الاستفتاء على الدستور بما في ذلك "استمرار فرض تطبيق قانون مقيد للمظاهرات".

وقدم الوزير الأميركي تعازيه في ضحايا سلسلة من الهجمات بالقنابل التي وقعت في مصر في الآونة الأخيرة وعرض مساعدة الولايات المتحدة في التحقيق في هذه الحوادث.

وتشن الحكومة المصرية حملة اعتقالات واسعة النطاق في صفوف جماعة الإخوان المسلمين التي أعلنت الحكومة رسميا أنها "تنظيما إرهابيا".

وأبدت واشنطن أكثر من مرة قلقها إزاء حقوق الإنسان والحريات في البلاد، وأعربت عن تحفظاها على تعامل الحكومة مع أعضاء الجماعة.
XS
SM
MD
LG