Accessibility links

هجمات إلكترونية منسقة تستهدف مؤسسات مالية وFBI يحقق


مقر JPMorgan Chase في نيويورك

مقر JPMorgan Chase في نيويورك

يحقق مكتب التحقيقات الفدرالي (FBI) في هجمات إلكترونية منسقة استهدفت عددا من المؤسسات المالية في الولايات المتحدة خلال الشهر الجاري.

ونقل موقع بلومبيرغ المعني بالشؤون الاقتصادية عن مسؤولين أميركيين، قولهم إن طبيعة الهجمات المنسقة تشير إلى أنها ليست من تدبير قراصنة عاديين، وإن المؤسسات المستهدفة تشمل جي بي مورغن تشيس (JPMorgan Chase) وأربع أخرى لم يكشف عنها.

ويشك مكتب التحقيقات الفدرالي بوقوف قراصنة روس وراء الهجمات ضد بعض المؤسسات المالية، انتقاما من فرض عقوبات على روسيا على خلفية الأزمة الأوكرانية.

ورفضت جي بي مورغن التعليق عما إذا كانت مواقعها قد استهدفت، لكنها قالت إن المؤسسة لديها طبقات دفاعية عديدة لصد هجمات القرصنة.

وسرق القراصنة كمية هائلة من المعلومات، من بينها تلك عن الحسابات الجارية وحسابات التوفير. لكن متحدثة باسم جي بي مورغن قللت من شأن الهجمات، مشيرة إلى أنها تقع كل يوم تقريبا.

وكان المدير التنفيذي للشركة قد كشف في رسالة إلى أصحاب الأسهم العام الماضي، أن المؤسسة تنفق 200 مليون دولار سنويا لحماية نفسها من الهجمات الإلكترونية.

تجدر الإشارة إلى أن معظم الهجمات الإلكترونية لسرقة المعلومات المالية تستهدف شركات تجارية وأجهزة كمبيوتر شخصية، لكن سرقة المعلومات من كبار البنوك يبقى أمرا نادرا، خصوصا وأن المؤسسات المالية الأميركية تستخدم أنظمة أمنية متقدمة.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG