Accessibility links

logo-print

سوني لوسائل الإعلام: لا تستخدموا بياناتنا 'المقرصنة'


الواجهة الخارجية لمبنى "سوني" بلوس انجلوس

الواجهة الخارجية لمبنى "سوني" بلوس انجلوس

طلبت مجموعة "سوني بيكتشرز إنترتاينمت" بحزم من وسائل الإعلام عدم استخدام المعطيات المنشورة إثر الهجوم المعلوماتي الذي استهدف شبكتها في نهاية تشرين الأول/أكتوبر، حسبما ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز".

وفي رسالة قاسية اللهجة أرسلت إلى عدة مجموعات إعلامية، من بينها "نيويورك تايمز"، وصف المحامي ديفيد بويز الذي يمثل "سوني" الوثائق المنشورة على الإنترنت "بالمعلومات المسروقة"، طالبا إتلافها في حال كانت وسائل الإعلام قد حملتها.

وكتب المحامي في رسالة من ثلاث صفحات وجهت إلى الأقسام المعنية بالشؤون القضائية في مجموعات الإعلام أن الاستوديوهات "لا توافق على امتلاككم هذه المستندات أو قراءتكم لها أو نسخها أو استخدامها بأي شكل من الأشكال". وكانت مواقع عدة قد نشرت الرسائل الإلكترونية المتبادلة التي تم الحصول عليها إثر الهجوم المعلوماتي الذي وقعت ضحيته "سوني بيكتشرز" والذي أدى إلى سرقة معطيات شخصية لموظفي الشركة البالغ عددهم 47 ألفا، مثل عناوينهم وتواريخ ولادتهم وأرقام الضمان الاجتماعي الخاصة بهم.

وقد فتح مكتب التحقيقات الفيدرالية تحقيقا في هذه القضية. وبحسب موقع الأخبار التكنولوجية "ري.كود"، لا تستبعد الاستوديوهات أن يكون قراصنة معلوماتيون من كوريا الشمالية وراء هذا الهجوم الذي تزامن مع إصدار فيلم "ذي إنترفيو" من توزيع "سوني" الذي يدور حول خطة لوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية "سي.آي.ايه" لاغتيال الزعيم الكوري الشمالي.

وأكدت السلطات الكورية الشمالية من جهتها أن لا شأن لها في هذه القرصنة، معتبرة في الوقت عينه أن هذه العملية "مشروعة".

المصدر: خدمة دنيا

XS
SM
MD
LG