Accessibility links

logo-print

ردود فعل غاضبة في لبنان بعد مقتل ثلاثة جنود قرب الحدود السورية


آليات للجيش اللبناني على طريق عرسال، أرشيف

آليات للجيش اللبناني على طريق عرسال، أرشيف

أفاد مصدر أمني لبناني يوم الثلاثاء أن ثلاثة جنود لبنانيين قد قتلوا مساء الاثنين برصاص مسلحين في شرق لبنان قرب الحدود السورية.

وقال المصدر إن الجنود قتلوا بنيران مسلحين فيما كانوا في سيارة رباعية الدفع عند مدخل بلدة عرسال المؤيدة للمعارضة السورية.

ووصفت قيادة الجيش اللبناني في بيان الهجوم بـ"الغادر"، مشيرة إلى أن عناصر الحاجز تصدوا للمهاجمين وحصل اشتباك أسفر بنتيجته عن مقتل ثلاثة عسكريين.

وأكدت القيادة أن قواتها تنفذ عمليات تفتيش واسعة في المنطقة بحثا عن المسلحين الذين فرّوا إلى مناطق الجرود المجاورة، كما قالت.

وفي أول رد فعل، قال رئيس حكومة تصريف الأعمال اللبنانية نجيب ميقاتي في تغريدات على تويتر إن الجيش لديه كامل الصلاحيات لمواصلة للدفاع عن لبنان.
بدوره، ندد زعيم كتلة تيار المستقبل سعد الحريري بحادث التعرض للجنود اللبنانيين، وقال في بيان إن هذه الجريمة "مؤشر إلى مخاطر مقبلة تستهدف السلم الوطني"، مطالبا بتوخي اليقظة والحكمة، وتمكين الجيش من أداء مسؤولياته في حماية هذا السلم.

ودعا الحريري إلى "الابتعاد عن العمليات الجارية على قدم وساق لزج لبنان في القتال في الداخل السوري"، مشيرا إلى أن هذه العمليات "تؤجج النعرات" في لبنان.

يشار إلى أن الحدود الشمالية والشرقية للبنان شهدت عدة حوادث دامية منذ بدء الانتفاضة في سورية في مارس/آذار 2011، إلا أن هذا الحادث هو الأكثر دموية الذي يتعرض له الجيش اللبناني.

وقد أغلقت المدارس في المنطقة أبوابها، بينما نظم بعض سكان المناطق اللبنانية تحركات داعمة للجيش.

وينقسم اللبنانيون بين مؤيدين للنظام السوري وغالبيتهم من أنصار حزب الله، ومتحمسين للمعارضة السورية ومعظمهم من مؤيدي قوى 14 آذار وأبرز أركانها تيار المستقبل.

وإثر الحادث، انتشرت تغريدات على موقع تويتر مؤيدة للجيش اللبناني ومتسائلة عمن يتحمل مسؤولية هذه الحوادث.

وقال المستخدم حسين خليل في تغريدة:


فيما قال قال المستخدم يحيي الدخل الله في تغريدته:

وانتقدت المستخدمة نهاد س عمليات قطع الطرق إثر الحادث في تغريدة:

بينما تساءلت ديانا مقلد في تغريدتها عمن يتحمل المسؤولية:
XS
SM
MD
LG