Accessibility links

أول اتصال هاتفي بين العاهل السعودي وأمير قطر بعد قمة الرياض


 أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني رفقة العاهل السعودي الملك عبد الله- أرشيف

أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني رفقة العاهل السعودي الملك عبد الله- أرشيف

تلقى العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبدالعزيز اتصالا هاتفيا الاثنين من تميم بن حمد آل ثاني أمير دولة قطر.

وقالت وكالة الأنباء السعودية إنه "جرى خلال الاتصال تناول العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين وتطورات الأحداث عربيا وإقليميا".

ويعد هذا هو أول اتصال هاتفي بين الجانبين بعد إعلان كل من السعودية والإمارات والبحرين، مساء الأحد، أنها قررت "عودة سفرائها إلى دولة قطر"، بعد نحو ثمانية شهور من سحبهم، وذلك بموجب اتفاق جديد تحت اسم "اتفاق الرياض التكميلي".

تحديث (20:45 تغ)

قررت السعودية والإمارات والبحرين إثر قمة خليجية غير معلنة الأحد في الرياض إعادة سفراءها إلى قطر.

وجاء في بيان مشترك صدر عقب القمة "قررت كل من المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة ومملكة البحرين عودة سفراءها إلى قطر" الذين سحبوهم من الدوحة في آذار/مارس الماضي ما أدى إلى اسوأ خلافات دبلوماسية بين دول المجلس منذ تأسيسه.

تحديث (20:35 تغ)

وصل قادة مجلس التعاون الخليجي بينهم ملك البحرين وأمير قطر إلى السعودية الأحد للمشاركة في قمة غير معلنة تهدف إلى حل الخلافات مع الدوحة.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية أن الشيخ صباح الأحمد الصباح وصل إلى الرياض، مضيفة أن أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني وصل كذلك.

كما وصل إلى الرياض نائب رئيس الإمارات الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم.

ويقود الشيخ الصباح جهود الوساطة لرأب الخلافات بين قطر من جهة والسعودية والامارات والبحرين من جهة اخرى.

واعرب رئيس مجلس الامة الكويتي مرزوق علي الغانم عن تفاؤله بنجاح المساعي التي يقودها الشيخ الصباح بهدف رأب الصدع بين دول مجلس التعاون الخليجي، بحسب وكالة الانباء الكويتية.

وذكر الإعلام المحلي الأسبوع الماضي انه من المتوقع ان يعقد قادة دول المجلس الست، وبينها سلطنة عمان، اجتماعا قبل قمتهم السنوية التي ستعقد في الدوحة في 9 و10 كانون الاول/ديسمبر، وذلك في محاولة للتغلب على الخلافات داخل المجلس.

وتتهم قطر بدعم جماعة الاخوان المسلمين وايواء غيرها من الجماعات الاسلامية المحظورة.

وكانت السعودية والامارات والبحرين سحبت سفرائها من الدوحة في اذار/مارس الماضي ما ادى الى اسوأ خلافات دبلوماسية بين دول المجلس منذ تاسيسه.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG