Accessibility links

logo-print

اتهامات متبادلة بين الحكومة السورية ومعارضيها باستخدام أسلحة كيميائية


صورة نشرتها وكالة الانباء السورية الرسمية لمصابين قالت إنهم تعرضوا لقصف بالاسلحة الكيميائية من قبل المعارضة

صورة نشرتها وكالة الانباء السورية الرسمية لمصابين قالت إنهم تعرضوا لقصف بالاسلحة الكيميائية من قبل المعارضة

تبادلت الحكومة السورية ومعارضيها الاتهامات الثلاثاء باستخدام أسلحة كيميائية في الصراع الدائر بين الجانبين.

وقالت الحكومة السورية إن "ارهابيين" استخدموا صواريخ تحتوي على مواد كيمائية في هجوم استهدف منطقة خان العسل في ريف حلب، مما أدى إلى مقتل 15 شخصا معظمهم من المدنيين، حسبما ذكرت وكالة الأنباء الرسمية سانا.

وفي المقابل، بث ناشطون معارضون للحكومة شريطا مصورا لأشخاص في مشفى ميداني، زُعم أنهم تعرضوا للاختناق جراء قصف قوات الحكومة مدينة العتيبة بريف دمشق بأسلحة كيميائية.

وقالت لجان التنسيق المحلية ووكالة "سانا الثورة" المعارضة، إن مدينة العتيبة قصفت بصواريخ كيميائية الثلاثاء.

وتأتي هذه الاتهامات بعد أن حذرت دول غربية الحكومة السورية من استعمال أسلحة كيميائية، وهو ما نفته دمشق، التي أكدت أنها لن تستخدم تلك الأسلحة، إن وجدت، ضد شعبها.

وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، قد أكد في ديسمبر/كانون الأول الماضي، أن الدول الغربية أعربت في الكواليس عن مخاوفها من وقوع الأسلحة الكيميائية التي يملكها النظام السوري في أيدي بعض مجموعات المعارضة.

ردود أفعال القوى الخارجية

لم تقتصر الاتهامات بشأن استخدام الأسلحة الكيميائية على الحكومة السورية والمعارضة فقط، بل امتدت للقوى الخارجية أيضا، حيث رفضت الولايات المتحدة تصريحات الحكومة السورية.

وقال جاي كارني، المتحدث الرسمي باسم البيت الأبيض، إنه "لا يوجد دليل دامغ على استخدام المعارضة للأسلحة الكيميائية".

وعلى الجانب الآخر، أدانت روسيا "استخدام المعارضة للأسلحة الكيميائية"، حيث ذكر تصريح رسمي عن وزارة الخارجية أن "وقوع أسلحة كيميائية في أيدي المعارضة قد يعقّد الموقف".

واتهم عمران الزعبي، وزير الإعلام السوري، قطر وتركيا "بمسؤوليتهما السياسية والأخلاقية عن الهجوم"، على حد وصفه.

ولكن الحكومة التركية نفت ضلوعها في الهجوم الكيميائي المزعوم.

وقال مسؤول عسكري إسرائيلي إن دولته تراقب الموقف باهتمام بالغ، مشددا على أنه حتى إن لم تستخدم الحكومة السورية الأسلحة الكيميائية، فإن الرئيس السوري بشار الأسد على "استعداد لإعطاء الأوامر بذلك".
XS
SM
MD
LG