Accessibility links

شهادات مؤثرة لشهود عيان على هجوم الغوطة الكيميائي


الناشط الإعلامي محمد الطيب الذي روى مشاهداته ليلة القصف بالأسلحة الكيميائية

الناشط الإعلامي محمد الطيب الذي روى مشاهداته ليلة القصف بالأسلحة الكيميائية

أدلى شهود عيان من المناطق التي تعرضت للقصف بأسلحة كيميائية في سورية، بشهادات مؤثرة لموقع "قصص سورية"، كما رصد وليد الذي يقيم في حمص أجواء "الحرب" التي يترقبها السوريون.

وتحت عنوان "قصف الغوطة بالكيميائي: الموت يحصد أرواح الأطفال" روى راتب الذي ينحدر من دوما في ريف دمشق الساعات الأولى التي أعقبت القصف الذي تعرضت له مدينته بالسلاح الكيميائي في 21 أغسطس/ آب الشهر الماضي، واصفا "المشاهد المروعة" التي عاينها في النقاط لعشرات الأطفال والنساء الذين توفوا أمام عينيه.

وتحدث راتب عن زيارته لمدينة زملكا التي قال إنها أكثر الأماكن تعرضا للقصف، مؤكدا أن العدد الهائل من القتلى والمصابين منعه من الاستمرار في توثيق تلك المشاهد.

وفي قصة بعنوان "شاهد على مجزرة الكيميائي... قتلى بالمئات ومنظر جثث الأطفال يدمي القلب" سرد الناشط الإعلامي محمد الطيب من الغوطة الشرقية في ريف دمشق عبر حديث صوتي مسجل، بعض تفاصيل تلك الليلة القاسية في حياته، إذ شاهد للمرة الأولى عشرات الأطفال والنساء الذين كان بعضهم قد توفي في حين كان آخرون ينازعون في لحظاتهم الأخيرة بانتظار الموتإثر تنشقهم الغازات السامة.

وعزز محمد كلامه بمشاهد فيديو كان قد صورها خلال تلك الليلة وفي الأيام الموالية صحبة اللجنة الدولية للكشف عن السلاح الكيميائي التي رافقها خلال جولاتها.

وقال الطيب في تصريحه "وجدنا أنفسنا أمام مشهد جعلني أرتجف رغم أنها ليست المرة الأولى التي أشاهد فيها جثث، لكن أن تجد أكثر من 400 جثة معظمها من الأطفال والنساء هو شيئ آخر لا يمكن وصفه".

وأضاف "الأصعب من ذلك كله اللحظات التي تلي قدوم الأهالي للتعرف على ضحاياهم ويبدأ معها البكاء الشديد عندما يتعرفون على أطفالهم، كما حدث مع أحد النسوة التي وجدت أن ثلاثة من أطفالها كانوا من بين الضحايا وشرعت بتقبيلهم والبكاء بطريقة هستيرية تدمي القلب".

رصد أجواء الحرب

وبعد الهجوم الكيميائي الذي انتقدته الدول الغربية بشدة، روى وليد وهو أحد شخصيات قصص سورية حكاية "أم عامر التي ماتت وهي تنتظر الأمريكان" وذلك في إشارة إلى امرأة من حمص قتلت قضت على أيدي قناصة النظام السوري في وقت كانت تنتظر فيه الضربة العسكرية الأميركية لفك الحصار عن أحياء حمص المحاصرة، حسب وصف وليد.

وقصص سورية هو موقع إلكتروني أنشأته شبكة الشرق الأوسط، ويركز على قصص إنسانية في ظل الصراع الدائر في سورية عبر ست شخصيات يروون تفاصيل حياتهم.

وإلى جانب الموقع الإلكتروني، فقد أنشأت الشبكة صفحة خاصة على فيسبوك تنشر عليها أحدث القصص بشكل أسبوعي، إضافة إلى الأخبار المتعلقة بسورية.

وشبكة الشرق الأوسط للإرسال (MBN) هي مؤسسة غير ربحية يمولها الكونغرس الأميركي من خلال هبة مقدمة من مجلس أمناء البث الإذاعي والتلفزيوني وهو وكالة فيدرالية مستقلة.

وتشرف شبكة الشرق الأوسط للبث على "قناة الحرة" الإخبارية و"راديو سوا" الناطقان باللغة العربية.
XS
SM
MD
LG