Accessibility links

غولدن غلوبز الأحد.. المنافسة محتدمة


ليوناردو دي كابريو

ليوناردو دي كابريو

توزع الأحد جوائز "غولدن غلوبز" خلال الحفل الحادي والسبعين الذي يقام في بيفرلي هيلز، والذي تحتدم فيه المنافسة.

ومن أبرز المرشحن للفوز فيلما "12 ييرز إي سلايف" و"أميركان هاسل" اللذين رشح كل منهما لسبع جوائز.

وفرضت جوائز "غولدان غلوبز"، التي تصوت عليها مجموعة صغيرة وتمنحها رابطة هوليوود للصحافة الأجنبية (إتش اف بي إيه)، نفسها على مر السنين كمرحلة إلزامية على طريق جوائز "أوسكار".

والفائزون بهذه الجوائز لا يكونون بالضرورة من سعداء الحظ في حفل تسليم جوائز "أوسكار"، غير أن نتائج جوائز "غولدن غلوبز" تسمح بتقييم القوى الفاعلة في صناعة
السينما ومدى شهرة الأفلام والفنانين الذي سيواصلون المسيرة إلى جوائز "أوسكار" التي تعلن ترشيحاتها في 16 كانون الثاني/يناير قبل انعقاد الحفل في الثاني من آذار/مارس.

ويتم التمييز في إطار فعاليات جوائز "غولدن غلوبز" بين الأفلام الدرامية وتلك الكوميدية، ما يزيد من عدد الأفلام والفنانين المشاركين في الحفل. وخلافا لجوائز "أوسكار" تكرم أيضا هذه الجوائز الأعمال التلفزيونية.

ويتنافس على جائزة فئة أفلام الدراما كل من "12 ييرز إيه سلايف" و"كابتن فيليبس" و"غرافيتي" و"فيلومينا" و"راش".

أما في فئة أفلام الكوميديا، فتحتدم المنافسة بين "أميركان هاسل" و"هير" و"إنسايد لوين دايفيس" و"نيبراسكا" و"ذي وولف أو وول ستريت".

وممثلو "12 ييرز إيه سلايف" و"أميركان هاسل" جميعهم مرشحون لجوائز "غولدن غلوبز"، مع شويتل إجيوفور ولوبيتا نيونغو ومايكل فاسبندر للفيلم الأول، وكريستيين
بايل وبرادلي كوبر وإيمي آدمز وجينيفر لوورنس للفيلم الثاني.

وتعكس قائمة الممثلات والممثلين المرشحين للفوز بجوائز الأدوار الرئيسية والثانوية مستوى المنافسة العالي جدا هذه السنة بين كايت بلانشيت وساندرا بولوك وإيما تومسون وكايت وينسلت وميريل ستريب وجوليا روبرتس وتوم هانكس وروبرت ريدفورد وليوناردو دي كابريو.

ويتنافس على جائزة أفضل إخراج كل من ألفونسو كوارون ("غرافيتي") وبول غرينغراس ("كابتن فيليبس") وستيف ماكوين ("12 ييرز إيه سلايف") وألكسندر باين ("نيبراسكا") ودايفيد راسل ("أميركان هاسل").

ويمثل فرنسا في المسابقة عبد اللطيف كشيش مع فيلم "لا في داديل" المرشح في فئة افضل فيلم أجنبي، والممثلة جولي ديلبي المرشحة في فئة أفضل ممثلة في فيلم كوميدي.

ويتنافس هذا الفيلم الفرنسي الحائز جائزة السعفة الذهبية في الدورة الأخيرة من مهرجان كان السينمائي مع فيلم آخر من إنتاج فرنسي هو "الماضي" لأصغر فرهادي الذي يمثل إيران في المسابقة. وهما يتواجهان أيضا مع "لا غراندي بيليتسا" لباولو سورانتينو (إيطاليا) و"ذي هانت" لتوماس فينتربرغ (الدنمارك) وفيلم الرسوم المتحركة "ذي ويند رايزز" لهاياو مييازاكي (اليابان).

أما في فئة الرسوم المتحركة فتحتدم المنافسة بين "ذي كرودس" و"ديسبيكابل مي 2" و"فروزن".

أما على صعيد الأعمال التلفزيونية فمن المتوقع أن تكرم الأفلام عينها التي نالت جوائز "إيمي" في أيلول/سبتمبر الماضي.

ويتنافس على جائزة أفضل مسلسل درامي كل من "بريكينغ باد" و"داونتاون آبي" و"ذي غود وايف" و"هاوس أوف كاردز" و"ماسترز أوف سيكس"، في حين رشح لجائزة أفضل مسلسل كوميدي كل من "ذي بيغ بانغ ثيوري" و"بروكلين ناين ناين" و"غيرلز" و"مودرن فاميلي" و"باركس أند ريكريياشن".




افب
101330 Lej jfG 14غولدن غلوبز الأحد.. المنافسة محتدمة

توزع الأحد جوائز "غولدن غلوبز" خلال الحفل الحادي والسبعين الذي يقام في بيفرلي هيلز، والذي تحتدم فيه المنافسة.

ومن أبرز المرشحن للفوز فيلما "12 ييرز إي سلايف" و"أميركان هاسل" اللذين رشح كل منهما لسبع جوائز.

وفرضت جوائز "غولدان غلوبز"، التي تصوت عليها مجموعة صغيرة وتمنحها رابطة هوليوود للصحافة الأجنبية (إتش اف بي إيه)، نفسها على مر السنين كمرحلة إلزامية على طريق جوائز "أوسكار".

والفائزون بهذه الجوائز لا يكونون بالضرورة من سعداء الحظ في حفل تسليم جوائز "أوسكار"، غير أن نتائج جوائز "غولدن غلوبز" تسمح بتقييم القوى الفاعلة في صناعة
السينما ومدى شهرة الأفلام والفنانين الذي سيواصلون المسيرة إلى جوائز "أوسكار" التي تعلن ترشيحاتها في 16 كانون الثاني/يناير قبل انعقاد الحفل في الثاني من آذار/مارس.

ويتم التمييز في إطار فعاليات جوائز "غولدن غلوبز" بين الأفلام الدرامية وتلك الكوميدية، ما يزيد من عدد الأفلام والفنانين المشاركين في الحفل. وخلافا لجوائز "أوسكار" تكرم أيضا هذه الجوائز الأعمال التلفزيونية.

ويتنافس على جائزة فئة أفلام الدراما كل من "12 ييرز إيه سلايف" و"كابتن فيليبس" و"غرافيتي" و"فيلومينا" و"راش".

أما في فئة أفلام الكوميديا، فتحتدم المنافسة بين "أميركان هاسل" و"هير" و"إنسايد لوين دايفيس" و"نيبراسكا" و"ذي وولف أو وول ستريت".

وممثلو "12 ييرز إيه سلايف" و"أميركان هاسل" جميعهم مرشحون لجوائز "غولدن غلوبز"، مع شويتل إجيوفور ولوبيتا نيونغو ومايكل فاسبندر للفيلم الأول، وكريستيين
بايل وبرادلي كوبر وإيمي آدمز وجينيفر لوورنس للفيلم الثاني.

وتعكس قائمة الممثلات والممثلين المرشحين للفوز بجوائز الأدوار الرئيسية والثانوية مستوى المنافسة العالي جدا هذه السنة بين كايت بلانشيت وساندرا بولوك وإيما تومسون وكايت وينسلت وميريل ستريب وجوليا روبرتس وتوم هانكس وروبرت ريدفورد وليوناردو دي كابريو.

ويتنافس على جائزة أفضل إخراج كل من ألفونسو كوارون ("غرافيتي") وبول غرينغراس ("كابتن فيليبس") وستيف ماكوين ("12 ييرز إيه سلايف") وألكسندر باين ("نيبراسكا") ودايفيد راسل ("أميركان هاسل").

ويمثل فرنسا في المسابقة عبد اللطيف كشيش مع فيلم "لا في داديل" المرشح في فئة افضل فيلم أجنبي، والممثلة جولي ديلبي المرشحة في فئة أفضل ممثلة في فيلم كوميدي.

ويتنافس هذا الفيلم الفرنسي الحائز جائزة السعفة الذهبية في الدورة الأخيرة من مهرجان كان السينمائي مع فيلم آخر من إنتاج فرنسي هو "الماضي" لأصغر فرهادي الذي يمثل إيران في المسابقة. وهما يتواجهان أيضا مع "لا غراندي بيليتسا" لباولو سورانتينو (إيطاليا) و"ذي هانت" لتوماس فينتربرغ (الدنمارك) وفيلم الرسوم المتحركة "ذي ويند رايزز" لهاياو مييازاكي (اليابان).

أما في فئة الرسوم المتحركة فتحتدم المنافسة بين "ذي كرودس" و"ديسبيكابل مي 2" و"فروزن".

أما على صعيد الأعمال التلفزيونية فمن المتوقع أن تكرم الأفلام عينها التي نالت جوائز "إيمي" في أيلول/سبتمبر الماضي.

ويتنافس على جائزة أفضل مسلسل درامي كل من "بريكينغ باد" و"داونتاون آبي" و"ذي غود وايف" و"هاوس أوف كاردز" و"ماسترز أوف سيكس"، في حين رشح لجائزة أفضل مسلسل كوميدي كل من "ذي بيغ بانغ ثيوري" و"بروكلين ناين ناين" و"غيرلز" و"مودرن فاميلي" و"باركس أند ريكريياشن".




افب
101330 Lej jfG 14
XS
SM
MD
LG