Accessibility links

logo-print

الغنوشي يتوقع انتخابات جديدة الصيف المقبل في تونس


راشد الغنوشي

راشد الغنوشي

توقع راشد الغنوشي رئيس حركة النهضة الإسلامية التي تقود الائتلاف الثلاثي الحاكم في تونس تنظيم انتخابات جديدة في الصيف المقبل، موجها رسائل طمأنة الاثنين من الدوحة بشأن الديموقراطية ومكاسب المرأة في البلاد.

وقال الغنوشي على هامش محاضرة ألقاها في ندوة "الإسلاميون ونظام الحكم الديموقراطي" ونظمها المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات بالدوحة، إن "الترويكا الحاكمة في تونس تتشاور الآن حول موعد للانتخابات سيتم إعلانه قريبا".

وتوقع الغنوشي أن تجرى الانتخابات "بداية الصيف المقبل"، موازاة مع اقتراب تاريخ 23 أكتوبر/تشرين الأول الموعد المفترض لإنجاز الدستور الجديد.

وذكر الغنوشي في محاضرته أن "الديموقراطية ليست موضوع نقاش في حزب النهضة، كما أن العنف عندنا مرفوض".

لكنه دافع عن "الدولة الإسلامية"، قائلا إن "مجلة الأحوال الشخصية جزء من الاجتهاد الإسلامي القائم على المساواة بين المرأة و الرجل"، مضيفا أنه "ينبغي أن يرى كل التونسيين أنفسهم في هذا الدستور الجديد وليس الإسلاميون فقط".

ونفى الغنوشي تحالف حزبه مع السلفيين، مشيرا إلى أن "السلفيين لم يشكلوا قاعدة انتخابية للنهضة بل كانوا رافضين للانتخابات أصلا".

ومن جانب آخر أبدى الغنوشي استغرابه من "الأوروبيين عندما يطالبوننا بأن نضرب السلفية، ونحن نقول لهم لماذا لم تتوخوا نفس الطريق مع متشدديكم في السابق، والبعض منهم نراه اليوم يجلس في البرلمان الأوروبي؟ "لماذا تريدوننا أن نضرب بعضنا البعض؟".

وكانت مواجهات بين قوات الأمن وسلفيين هاجموا مقر السفارة الأميركية في العاصمة التونسية قبل أقل من شهر قد أثارت الاستياء في الداخل والخارج من تساهل حزب النهضة مع السلفيين.

و تم خلال المواجهات قتل أربعة محتجين وأصيب 49 آخرون بجروح و91 شرطيا.
XS
SM
MD
LG