Accessibility links

ألمانيا تدعو مرسي لزيارتها وتثق في تجاوز مصر لأزمتها السياسية


فسترفيلي أثناء لقائه الرئيس المصري محمد مرسي في حضور وزير الخارجية المصري محمد كامل عمرو

فسترفيلي أثناء لقائه الرئيس المصري محمد مرسي في حضور وزير الخارجية المصري محمد كامل عمرو


أعرب وزير الخارجية الألماني غيدو فسترفيلي الثلاثاء عن ثقته بأن مصر ستتجاوز الأزمة القانونية والسياسية التي اندلعت بين الرئاسة من جهة والجيش والقضاء من جهة أخرى.

وأوضح فسترفيلي للصحافيين بعد لقائه الرئيس محمد مرسي، أن الرئيس المصري أكد له أنه يحترم سلطة المحكمة الدستورية العليا رغم المرسوم الذي أصدره بإعادة صلاحيات مجلس الشعب.

وأعرب وزير الخارجية الألماني عن تفاؤله بحل الأزمة قائلا "لدي انطباع أنه يمكن إيجاد حل".

وأضاف أنه "ليس هناك ضمان أن الطريق نحو الديمقراطية ستكون مكللة بالنجاح، لكننا نريد القيام بما يمكننا لضمان نجاحها".

وتابع فسترفيلي قائلا "لقد أكد لي الرئيس الجديد أن هدفه ليس التشكيك في قرار المحكمة الدستورية بل كيفية تنظيم تطبيق القرار .. واعتقد أن الطريق نحو حل لتجاوز الأزمة سينجلي".

وكان مرسي قد أصدر بشكل مفاجئ يوم الأحد، بعد أسبوع من قيام المجلس العسكري بتسليمه السلطة التنفيذية، مرسوما يقضي بإلغاء قرار الجيش بحل مجلس الشعب ودعا المجلس إلى ممارسة صلاحياته التشريعية مجددا.

وقال فسترفيلي إنه نقل إلى مرسي دعوة من المستشارة انغيلا ميركل لزيارة ألمانيا، لافتا إلى أن الرئيس المصري قبل الدعوة على أن يحدد موعد الزيارة لاحقا.

ونقل الوزير الألماني عن مرسي أيضا أنه سيحترم كل الالتزامات الدولية لمصر "بما فيها ما يتصل بالشرق الأوسط"، في إشارة إلى معاهدة السلام مع إسرائيل التي وقعتها مصر عام 1979.

واعتبر فسترفيلي أن مصر "بلد رئيسي لنجاح الربيع العربي"، مؤكدا أن زيارته تهدف إلى تأكيد دعم ألمانيا للتحول الديمقراطي المصري.

يذكر أن الوزير الألماني التقى أيضا في القاهرة بالأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي وبحث معه الإجراءات الدولية الواجب اتخاذها لوقف أعمال العنف في سورية، بحسب مصادر في الوفد الألماني.
XS
SM
MD
LG