Accessibility links

logo-print

ميركل تتأهب لولاية ثالثة بعد فوزها في الانتخابات الألمانية


انغيلا ميركل

انغيلا ميركل

حققت المستشارة الألمانية انغيلا ميركل الأحد نصرا شخصيا في الانتخابات التشريعية إذ حصد حزبها المحافظ، الاتحاد المسيحي الديموقراطي أكثر من 42 في المئة من الأصوات لتبقى بذلك على رأس المستشارية لولاية ثالثة.

وأبدت المستشارة الألمانية سعادتها ب"النتيجة الرائعة" التي حققها حزبها، ووعدت ب"أربع سنوات جديدة من النجاح".

وقالت ميركل "معا سنقوم بكل ما في وسعنا لنجعل السنوات الأربع المقبلة أربع سنوات من النجاح لألمانيا"، وشكرت الناخبين على "ثقتهم الاستثنائية".

ووصفت النتيجة التي حققها المحافظون بأنها "نتيجة رائعة" في حين أشارت تقديرات شبكات التلفزة الألمانية إلى حصول المحافظين على اكثر من 42 في المئة من الأصوات.

وسيسمح حجم الفوز لميركل بالحصول حتى على الغالبية المطلقة في البرلمان، بحسب شبكتي تلفزيون "ايه آر دي" و"زد دي اف".

ومع أن الناخبين منحوا ميركل ثقتهم بشكل كبير، إلا أنهم عاقبوا شريكها في الائتلاف الحكومي.

وهكذا انهار الحزب الديموقراطي الحر ولم يتمكن من الاحتفاظ بتمثيله في البرلمان وذلك للمرة الاولى في تاريخ ألمانيا الفدرالية، فحصد 4.5 في المئة من الأصوات أي دون الخمسة في المئة الضرورية لدخول البرلمان.

وبهذه النتيجة تكون ميركل وهي في التاسعة والخميس قد أكدت موقعها كأقوى امرأة في العالم، كما يسميها المختصون، بعد أن أصبحت أول زعيمة أوروبية يعاد انتخابها منذ الأزمة المالية والاقتصادية التي عصفت بالاتحاد الأوروبي.

فقد أتاحت لحزبها تحقيق أفضل نتيجة له منذ إعادة توحيد البلاد عام 1990 بارتفاع نسبته تسع نقاط عن النتيجة التي حققها في الانتخابات الأخيرة عام 2009.

وهكذا حصلت ميركل على أصوات 62 مليون ناخب ألماني اعتبروا أنها نجحت في إدارة أزمة اليورو وتمكنت من إنقاذ أقوى اقتصاد أوروبي.

فيديو يوضح تصويت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل:


XS
SM
MD
LG