Accessibility links

logo-print

أنباء عن بيع أسلحة ألمانية في كردستان.. وبرلين تطالب بالتحقيق


مقاتلون في قوات البيشمركة الكردية-أرشيف

مقاتلون في قوات البيشمركة الكردية-أرشيف

طلبت وزارة الخارجية الألمانية الجمعة من حكومة إقليم كردستان العراق التأكد من أن الأسلحة الألمانية التي تتسلمها تبقى محصورة بيد المقاتلين الأكراد في المواجهة مع تنظيم الدولة الإسلامية داعش.

ويأتي الطلب بعدما ذكرت شبكتا التلفزة "في دي آر" و "أن دي آر" الألمانيتان أن أسلحة ألمانية سلمت إلى الإقليم، مثل رشاشات من نوع "جي ثري" ومسدسات، شوهدت وهي تباع في بعض الأسواق شمال العراق.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الألمانية مارتن شافر في مؤتمره الصحافي اليومي: "نريد من حكومة كردستان والمسؤولين من البيشمركة العمل على الفور وبشكل مناسب لكشف حقيقه هذه المعلومات"، مبينا أن أعمالا من هذا النوع، في حال تأكدت، لا بد أن تتوقف على الفور وبشكل كامل".

وتابع شافر "لقد طلبنا من ممثل حكومة كردستان القدوم إلى مقر وزارة الخارجية".

ونقلت صحيفة سودويتشه تسايتونغ أن مقاتلين من البيشمركة على الأرجح قاموا ببيع أسلحتهم هذه لتمويل "سفرهم إلى أوروبا".

وكانت ألمانيا قد وافقت في آب/اغسطس 2014 بعد نقاش محتدم، على إرسال معدات عسكرية إلى المقاتلين الأكراد في شمال العراق من أجل التصدي لخطر تنظيم داعش.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG