Accessibility links

logo-print

ألمانيا.. اتهامات لأنقرة بعرقلة حفل موسيقي عن إبادة الأرمن


مواطنون أرمن في مدينة القدس يرفعون الأعلام الوطنية في ذكرى المذبحة التي وقعت عام 1915.

مواطنون أرمن في مدينة القدس يرفعون الأعلام الوطنية في ذكرى المذبحة التي وقعت عام 1915.

اتهمت فرقة أوركسترا ألمانية السبت السلطات التركية بالضغط عليها وعلى الاتحاد الأوروبي لمنع استخدام كلمة "إبادة" في إطار حفل موسيقي ستقدمه الفرقة محوره إبادة الأرمن عام 1915.

ووصف مدير فرقة درسدن السيمفونية ماركوس رينت المساعي التركية بأنه "اعتداء على حرية التعبير".

وأوضح رينت أن سفارة تركيا لدى الاتحاد الأوروبي طلبت من المفوضية الأوروبية في بروكسل إلغاء دعم مالي بقيمة 200 ألف يورو منح للأوركسترا لإنجاز هذا المشروع، بذريعة أن الحفل يستخدم مصطلح "الإبادة" الذي ترفضه تركيا لوصف المجازر المرتكبة قبل نحو قرن.

وأضاف مدير الفرقة أن المفوضية الأوروبية أبقت الدعم المالي، لكنها دعت الفرقة إلى "التخفيف" من العبارات المستخدمة في الحفل عبر عدم ذكر الإبادة، وإزالة أي إعلان له من على موقعها الالكتروني.

وأضاف رينت لوكالة الصحافة الفرنسية قوله: "نعتبر أن كل ذلك قابل جدا للنقاش".

وأقرت متحدثة باسم المفوضية في بروكسل بسحب إعلان الفرقة من موقعها الإلكتروني.

وقالت المتحدثة للوكالة "بسبب القلق الذي أثير حيال المصطلحات المستخدمة لوصف المشروع، فقد أزالته اللجنة موقتا من على موقعها الإلكتروني، بهدف مناقشة صيغة جديدة له مع الجهة الراعية للمشروع".

وينظم الحفل لمناسبة مرور 100 عام على إبادة الأرمن في عام 1915 ويراد منه أن يكون خطوة نحو المصالحة، فهو يجمع بين مقطوعات موسيقية عدة ستؤديها أوركسترا تضم موسيقيين أتراكا وأرمن.

وموضوع الجدل هو نصوص ستؤديها الجوقة أو ستتم تلاوتها على خشبة المسرح، فضلا عن كيفية إعداد البرنامج الذي يتحدث صراحة عن الإبادة.

حتى أن اسم العمل "أغيت" يستخدم أيضا باللغة الأرمنية للإشارة إلى الإبادة التي حصلت عام 1915.

وعرض العمل للمرة الأولى في تشرين الثاني/نوفمبر 2015 في برلين، من دون أن يثير ردود فعل سلبية.

المصدر: أ ف ب

XS
SM
MD
LG