Accessibility links

logo-print

تركيا تدافع عن تدابيرها الأمنية في مواجهة الإرهاب


السفارة الألمانية في أنقرة

السفارة الألمانية في أنقرة

دافع رئيس الوزراء التركي أحمد داوود أوغلو عن الإجراءات الأمنية في بلاده بعد قرار ألمانيا إغلاق سفارتها في أنقرة وقنصليتها في اسطنبول بسبب مخاوف أمنية.

وقال في كلمة تلفزيونية الخميس إن التهديدات الإرهابية تطال جميع دول العالم وليس تركيا فقط.

وأكد أن الحكومة اتخذت إجراءات أمنية مشددة في أعقاب الهجوم في جميع أنحاء البلاد.

في غضون ذلك، أعلنت جماعة (صقور كردستان)، التي تتهمها السلطات بالانتماء لحزب العمال الكردستاني، مسؤوليتها عن الهجوم.

استمع إلى تقرير مراسل "راديو سوا" في اسطنبول ربيع الصعوب حول الموضوع:

تحديث: 09:05 في 17 آذار/مارس

أغلقت ألمانيا مقرات بعثتها الدبلوماسية في تركيا الخميس بعد ورود معلومات تفيد باحتمال استهدافها، وذلك بعد أربعة أيام على هجوم انتحاري وسط أنقرة أدى إلى مقتل 35 شخصا على الأقل.

ويشمل قرار الإغلاق مقر السفارة في أنقرة وقنصليتها العامة والمدرسة الألمانية في اسطنبول.

وكانت برلين قد حذرت الثلاثاء رعاياها في تركيا من هجوم وشيك في أنقرة.

هجوم أنقرة

وفي غضون ذلك، أعلنت جماعة "صقور حرية كردستان" المسلحة مسؤوليتها عن التفجير الانتحاري في أنقرة الأحد الماضي.

وقالت الجماعة في بيان نشرته على صفحتها على الإنترنت إن التفجير كان انتقاما للحملات الأمنية في المناطق الكردية الواقعة جنوب شرق البلاد، والتي تشنها الحكومة منذ تموز/يوليو الماضي.

وتعهدت الجماعة التي تنشط في تركيا وشمال العراق بتنفيذ مزيد من الأعمال الانتقامية ضد قوات الأمن.

وكانت "صقور حرية كردستان" قد أعلنت مسؤوليتها عن تفجيرات سابقة وقعت في شباط/ فبراير الماضي.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG