Accessibility links

الرئيس الألماني يرفض 'الإسلاموفوبيا' ويدعو إلى 'الوحدة'


الرئيس الألماني يواكيم غوك خلال مشاركته في مسيرة منددة بالإسلاموفوبيا في ألمانيا

الرئيس الألماني يواكيم غوك خلال مشاركته في مسيرة منددة بالإسلاموفوبيا في ألمانيا

قال الرئيس الألماني يواكيم غوك للمسلمين المشاركين في مسيرة منددة بالإسلاموفوبيا في ألمانيا الثلاثاء "نحن جميعا ألمانيا"، داعيا إلى الوحدة في مواجهة تصاعد العداء للمسلمين بعد الهجمات التي شنها إسلاميون في باريس الأسبوع الماضي.

وقال غوك في المسيرة التي جرت عند بوابة براندبورغ في برلين "نحن جميعا ألمانيا. نحن ديموقراطيون بخلفياتنا السياسية والثقافية والدينية المختلفة. نحترم ونحتاج بعضنا البعض".

"الإرهابيون لم يربحوا"

في غضون ذلك، شارك الآلاف مساء الثلاثاء في تظاهرة في برلين تنديدا بالإسلاموفوبيا، وذلك بدعوة من منظمات مسلمة وبحضور المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل.

وقام المسؤولون في المنظمات المسلمة بوضع باقة من الزهور البيضاء أمام مقر السفارة الفرنسية قرب بوابة براندبورغ كتب عليها "الإرهاب: لا يحدث باسمنا".

وقال رئيس المجلس المركزي لمسلمي ألمانيا أيمن مازياك في كلمة قصيرة إن "الإرهابيين لم يربحوا ولن يربحوا"، قبل أن يطلب الوقوف دقيقة صمت تكريما لذكرى الضحايا الـ17 للاعتداءات التي وقعت في فرنسا الأسبوع الماضي.

وأضاف "هل كان الإرهابيون يريدون الانتقام للنبي؟ لا ! بعملهم هذا ارتكبوا أكبر معصية".

ورفع علم فرنسي كبير على بوابة براندبورغ رمز ألمانيا.

ويعيش في ألمانيا 81 مليون شخص بينهم نحو أربعة ملايين مسلم.

وكان نحو 25 ألف شخص شاركوا مساء الاثنين في دريسدن في تظاهرة ضد "أسلمة ألمانيا" تلبية لدعوة من حركة بيغيدا.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG