Accessibility links

ألمانيا.. 100 ألف شخص يتظاهرون ضد حركة بيغيدا


تظاهرة "ضد أسلمة الغرب" في مدينة دريسدن بشرق ألمانيا- أرشيف

تظاهرة "ضد أسلمة الغرب" في مدينة دريسدن بشرق ألمانيا- أرشيف

شارك أكثر من 100 ألف شخص مساء الاثنين في تظاهرات في ألمانيا ضد حركة بيغيدا المناهضة للإسلام، التي جمعت بضعة آلاف شخص في معقلها في مدينة دريسدن في شرق البلاد.

وأفادت وكالة "دي بي آي" الالمانية للأنباء بأن أنصار التسامح والرافضين للإسلاموفوبيا المدعومين بقوة من المستشارة أنغيلا ميركل، والذين يعتبرون أن "الإسلام جزء من ألمانيا"، كانوا نحو 30 ألفا في لايبزيغ (شرق) و20 ألفا في ميونيخ (جنوب) و17 ألفا في هانوفر (شمال) وأربعة آلاف في برلين.

وشارك أكثر من 25 ألف شخص الاثنين في دريسدن (شرق ألمانيا) في تظاهرة جديدة ضد الإسلام حسب الشرطة، على إثر اعتداءات باريس ضد مقر أسبوعية شارلي إيبدو الأسبوع الماضي.

وقرر المنظمون في هذه التظاهرة الـ12 منذ تشرين الأول/أكتوبر، القيام بمسيرة تكريما لضحايا اعتداءات فرنسا.

وفي عاصمة الساكس، رفع الكثيرون لافتات على علاقة باعتداءات باريس وكتب عليها "لا يمكنكم قتل حريتنا" أو "حرية التفكير بدلا من الإرهاب السلفي".

ودعا المنظمون إلى تكريم "ضحايا الإرهاب في باريس"، ودعوا المناصرين إلى وضع شارة سوداء. ولزم الحاضرون دقيقة صمت.

ومنذ تشرين الأول/أكتوبر، تحشد حركة بيغيدا المناهضة للإسلام (وطنيون أوروبيون ضد أسلمة الغرب) كل اثنين ضد الديانة المسلمة وطالبي اللجوء، وتحقق نجاحا متناميا: 500 شخص في المسيرة الأولى في 20 تشرين الأول/أكتوبر و10 آلاف في بداية كانون الأول/ديسمبر و18 ألفا الاثنين الماضي، وهو رقم قياسي حتى الآن.

في المقابل، شددت انغيلا ميركل، التي ستشارك الثلاثاء في حفل تكريمي لمنظمات مسلمة ألمانية، على انتماء الإسلام إلى ألمانيا.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG