Accessibility links

logo-print

جامعة جورج تاون تعتذر عن علاقتها التاريخية بالرق


جامعة جورج تاون في العاصمة واشنطن

جامعة جورج تاون في العاصمة واشنطن

اعتذرت جامعة جورج تاون الأميركية الخميس عن صلاتها التاريخية بالرق، وقالت إنها ستعطي أفضلية في القبول لمن هم من نسل العبيد الذين ساعد بيعهم في القرن الـ 19 على سداد ديون الجامعة.

وجاء هذا الاعتذار في خطوة تقدمت فيها جامعة جورج تاون في العاصمة واشنطن على جامعات أخرى في مواجهة صلاتها الماضية بالرق، ومنها هارفارد وبراون وبرنستون وجامعة نورث كارولاين.

ومن ضمن الإجراءات التعويضية التي ستقوم بها الجامعة إنشاء معهد لتدريس تاريخ الرق، كما ستغير اسمي مبنيين سميا تكريما لرؤساء أشرفوا على بيع 272 من العبيد عام 1838.

وعمل هؤلاء العبيد في مزارع تابعة لكنيسة الروم الكاثوليك التي تديرها الجامعة.

وقال رئيس الجامعة جون ديجويا في لقاء ضم أشخاصا من نسل العبيد "كان هذا الشر المتأصل الذي شكل السنوات الأولى للجمهورية موجودا هنا"، مضيفا أن الجامعة ستقيم قداسا لطلب المغفرة "عن مشاركتنا في نظام الرق وخصوصا بيع 272 طفلا وامرأة ورجلا كان ينبغي أن ننظر إليهم باعتبارهم أعضاء في مجتمعنا".

وتعد جورج تاون التي تأسست عام 1789 من أقدم الجامعات في الولايات المتحدة.

وساهم بيع هؤلاء العبيد عام 1838 في تمويل عمل الجامعة، حيث بلغت قيمة الصفقة حوالي 3.3 ملايين دولار بسعر الصرف الحالي، وأرسل العبيد إلى لويزيانا.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG