Accessibility links

الحيف ضد المرأة في أميركا.. أرقام قد تصدمك


احتفال بيوم المساواة في الأجور في واشنطن.. النساء يدفعن 79 سنتا لكوب من العصير والرجال دولار

احتفال بيوم المساواة في الأجور في واشنطن.. النساء يدفعن 79 سنتا لكوب من العصير والرجال دولار

حققت الولايات المتحدة تقدما كبيرا في جوانب تتعلق بقضية المساواة بين الجنسين، ولكن لا تزال نسب التفاوت مرتفعة في العديد من المجالات.

هذا التفاوت يبدو واضحا في مجال تولي النساء للمناصب القيادية والإدارية، إذ هناك 66 امرأة مقابل كل 100 رجل في هذه الوظائف.

وعلى مستوى المشرعات والمشرعين، فيبلغ أدنى معدل للتمثيل في البلاد في ولاية وايومينغ، حيث 13 في المئة فقط من المشرعين نساء، وفقا لبيانات من مركز المرأة الأميركية والسياسة في جامعة روتجرز.

من جانب آخر، فإن النساء أكثر تحملا من الرجال للعمل في قطاعات منخفضة الإنتاجية مثل الصحة والعمل الاجتماعي والتعليم، وأقل تحملا للعمل في القطاعات ذات الإنتاجية العالية مثل خدمات التصنيع وريادة الأعمال.

وتقوم النساء بما يقارب ضعف أعمال الرعاية غير مدفوعة الأجر عما يفعله الرجال.

اقرأ أيضا: يفزن بالألقاب ويحصدن 'الحيف'.. لاعبات أميركيات: من ينصفنا؟

وبمناسبة اليوم العالمي للمساواة في الدخل، دعا الرئيس باراك أوباما الثلاثاء إلى المساواة في الرواتب بين الرجال والنساء في الولايات المتحدة.

وكرّس للمناسبة نصبا تذكاريا وطنيا جديدا في مركز سيوال- بيلمونت، وهو منزل في واشنطن كان مقرا للحزب الوطني للمرأة.

وقال: "اليوم تكسب امرأة تعمل بدوام كامل ما معدله 79 سنتا فيما يكسب الرجل دولارا. والفارق أكبر بالنسبة للنساء" من غير البيض.

وتطرقت المرشحة الديموقراطية الوزيرة السابقة هيلاري كلينتون إلى معدل الأجور بين النساء والرجال:

وتفاعل مغردون بمناسبة اليوم العالمي للمساواة بالأجور، هنا أبرز التغريدات:

وتعتبر هذه التغريدة أن كل يوم يجب أن يكون مناسبة للمساواة في الأجور:

وتطال الفجوة بالأجور أيضا مجال المحاماة والقضاء:

صعوبات تعرقل عمل النساء

يوضح تقرير بعنوان "قوة التكافؤ، تعزيز المساواة" أن بإمكان الولايات المتحدة إضافة ما يصل إلى 4.3 تريليون في الناتج المحلي الإجمالي عام 2025، إذا حصلت النساء على المساواة الكاملة مع الرجال.

ويضيف أن كل ولاية ومدينة أميركية يمكن أن تضيف ما لا يقل عن خمسة في المئة من الناتج المحلي الإجمالي في تلك الفترة، من خلال تطوير الإمكانات الاقتصادية للمرأة.

ويتابع أن نصف الولايات لديها القدرة على إضافة أكثر من 10 في المئة، ويمكن لأكبر 50 مدينة في البلاد زيادة الناتج المحلي الإجمالي بنسبة ستة إلى 13 في المئة.

وتبقى مسألة الأمهات العازبات وحمل المراهقات من المسائل التي غالبا ما تعيق تقدم المرأة في مسارها المهني، إضافة إلى أن واحدة من أربع عائلات أميركية تعيلها أم وحيدة تعيش وضعا اجتماعيا صعبا، وفقا لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OECD).

ووفقا لإحدى الدراسات، تشير التقديرات إلى أن الأطفال الذين تنجبهم أمهات عازبات يكلفون دافعي الضرائب في الولايات المتحدة بين 9.4 و28 مليار دولار سنويا من خلال مدفوعات المساعدات العامة، ونفقات الرعاية الصحية العامة، والحضانة وخدمات العدالة الجنائية.

المصدر: موقع راديو سوا

XS
SM
MD
LG