Accessibility links

لأول مرة.. دستور ألمانيا بالعربية لإدماج اللاجئين


لاجئون لدى وصولهم إلى ألمانيا (أرشيف)

لاجئون لدى وصولهم إلى ألمانيا (أرشيف)

تتخوف السلطات الألمانية من صعوبة اندماج اللاجئين السوريين في المجتمع الذي احتضنهم بالمئات خلال الأشهر الماضية.

وقد دفعها هذا التخوف إلى ترجمة 20 مادة من دستور البلاد إلى اللغة العربية لمساعدة اللاجئين على الاندماج.

وقال نائب المستشارة الألمانية ورئيس الحزب الديمقراطي الاشتراكي زيغمار غابرييل، لصحيفة "بيلد" الألمانية إن بلاده ترحب باللاجئين، مستدركا أن على هؤلاء بذل جهد للاندماج.

وأضاف المسؤول الألماني "من الضروري ليس فقط تعلم اللاجئين اللغة الألمانية، وإنما أيضا تعلم قواعد وأسس العيش المشترك".

وأوضح غابرييل أن ألمانيا طبعت 10 آلاف نسخة من المواد المترجمة لتوزيعها على اللاجئين في مراكز التسجيل، مشددا على أن المواد الـ20 الأولى من الدستور ترسم ملامح الثقافة الألمانية.

ولخص نائب المستشارة الألمانية الهدف من الترجمة، لا سيما المواد التي تحدد الحقوق الأساسية مثل حرية التعبير، قائلا إن "هذا البلد لا يجبر أي شخص يدخل أراضيه على تغيير دينه ولا حياته الخاصة، ولكن المهم لثقافتنا هو تطبيق مبادئ مجتمعنا الديمقراطي على الجميع"."،

وشدد المسؤول الألماني على ضرورة قبول اللاجئين مبادئ مثل "الفصل بين الكنيسة والدولة، والمساواة في الحقوق بين الرجل والمرأة، والحق في المثلية الجنسية وحرية التعبير، وعدم معاداة السامية".

وفي هذا السياق، تعمل ألمانيا على استيعاب تدفق متوقع لنحو 800 ألف شخص في العام الحالي، بينهم مهاجرون لأسباب اقتصادية وطالبو لجوء يفرون من الحرب في الشرق الأوسط وإفريقيا.

في المقابل، يعرب ناخبون ألمان عن خشيتهم من كيفية اندماج هؤلاء اللاجئين، الذين يمثلون نحو واحد في المئة من تعداد السكان، فضلا عن تكلفة رعايتهم.

وهذه التغريدة تنقل خطوة زيغمار غابرييل المتمثلة بترجمة مواد من الدستور لدمج اللاجئين:

المصدر: موقع "راديو سوا"

XS
SM
MD
LG