Accessibility links

logo-print

إسرائيل تعتقل أحد موظفي الأمم المتحدة في غزة


أحد المقرات التابعة للأمم المتحدة في غزة

أحد المقرات التابعة للأمم المتحدة في غزة

أعلنت السلطات الإسرائيلية الثلاثاء اعتقال موظف ثان في منظمة إنسانية عاملة في قطاع غزة، خلال أسبوع، بتهمة العمل لصالح حركة حماس التي تسيطر على القطاع.

ووجهت محكمة بئر السبع إلى وحيد البرش الذي يعمل في برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في قطاع غزة تهمة العمل لصالح حماس.

وقال جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي (شين بت) في بيان إن البرش "يعمل مهندسا في برنامج الأمم المتحدة الإنمائي (يو أن دي بي) منذ عام 2003، وشغل منصب المسؤول عن هدم المنازل المتضررة وإخلاء أنقاضها".

وبحسب الشين بيت فإن البرش (38 عاما) وهو من بلدة جباليا في القطاع، أعتقل على "خلفية الاشتباه بأنه يستغل عمله في برنامج الأمم المتحدة الإنمائي للقيام بمهام أمنية لصالح حماس".

وأوضح الشين بيت أن البرش شارك العام الماضي في بناء مرسى لصالح الجناح العسكري لحركة حماس في القطاع. و"عمل في عام 2015 في مشاريع ترميم المنازل في قطاع غزة إلا أنه قام بتفضيل منازل تابعة لعناصر حماس بعد أن تلقى طلبا خاصا من حماس بهذا الشأن".

وبحسب البيان، فإن البرش قام أيضا بإبلاغ حماس عند اكتشاف أسلحة أو فتحات أنفاق في المنازل التي تمولها الأمم المتحدة، مشيرا إلى أن عناصر حماس كانوا "يستولون على موقع العمل ويأخذون الأسلحة".

ونفت حركة حماس في بيان الاتهامات الإسرائيلية قائلة إنها "ادعاءات باطلة لا أساس لها من الصحة".

وكانت السلطات الإسرائيلية قد اتهمت الخميس محمد الحلبي، مدير فرع منظمة "وورلد فيجن" المسيحية الأميركية الدولية في غزة بتحويل مساعدات نقدية وعينية بملايين الدولارات خلال السنوات الأخيرة إلى حركة حماس وذراعها العسكري في قطاع غزة.

وشهد قطاع غزة المحاصر ثلاثة حروب بين 2008 و2014 بين الجيش الإسرائيلي والفصائل الفلسطينية منذ سيطرة حركة حماس على القطاع منذ عام 2007.

ويخضع قطاع غزة لحصار إسرائيلي منذ أكثر من 10 سنوات بينما أغلقت السلطات المصرية معبر رفح، منذ الإطاحة بنظام الرئيس السابق محمد مرسي عام 2013.

ويعتمد أكثر من ثلثي سكان القطاع المحاصر وعددهم نحو مليوني شخص على المساعدات الإنسانية.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG