Accessibility links

logo-print

الأحمد: لا وثيقة مصرية حول وقف دائم لإطلاق النار في غزة


دبابة ميركافا إسرائيلية الصنع مشاركة في العمليات العسكرية في غزة. أرشيف

دبابة ميركافا إسرائيلية الصنع مشاركة في العمليات العسكرية في غزة. أرشيف

نفى رئيس الوفد الفلسطيني في مفاوضات القاهرة لوقف إطلاق النار في قطاع غزة عزام الأحمد أن تكون مصر قد قدمت مقترحا بوثيقة بهدف التوصل لوقف دائم لإطلاق النار في القطاع.

وقال الأحمد إن مصر تلعب دور الوسيط الذي يقرب وجهات النظر فقط، مؤكدا أن ما جرى لم يكن مقترحات وإنما محاولة مصرية لتقريب الجانبين للوصول إلى اتفاق:

وأعرب الأحمد عن أمله أن يتم التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق نار دائم في القطاع تتولى السلطة تنفيذه، مؤكد أنه في حال قيام السلطة بتنفيذه فليس من حق إسرائيل أن ترفض.

وتوقع المسؤول الفلسطيني التوصل إلى هذا الاتفاق الأسبوع القادم، وأمل أن يلقى دعما عربيا وإقليميا ودوليا.

وكان عزام الأحمد قد أعلن الاتفاق على هدنة إضافية مدتها خمسة أيام في محاولة أخرى لإنجاز اتفاق يوقف إطلاق النار بشكل دائم ويرفع الحصار عن قطاع غزة.

نقاط الخلاف

والخطوط العريضة لمطالب الطرفين هي رفع الحصار الإسرائيلي لقطاع غزة وتوسيع الحدود البحرية والأمنية للقطاع وبناء ميناء وإعادة فتح مطار في غزة، كمطالب للجانب الفلسطيني.

وعلى الطرف الآخر يريد الإسرائيليون وقف إطلاق الصواريخ من غزة ونزع سلاح القطاع بالكامل وتولي السلطة الفلسطينية برئاسة عباس مسؤولية إدارة حدود غزة مع مصر عند مدينة رفح بامتداد 12 كيلومترا في مسعى لمنع تهريب الأسلحة وغيرها من المعدات ذات الاستخدامات العسكرية.

ومن المرجح أن تقبل حماس التي تسيطر على قطاع غزة بإدارة السلطة الفلسطينية لمعبر رفح وأن توافق إسرائيل على تخفيف القيود البحرية وتسمح بتدفق أكثر حرية للبضائع إلى غزة لكن اتخاذ خطوات أكثر من ذلك هو أصعب بكثير.

وبعيد الاتفاق على التهدئة، شن الطيران الإسرائيلي أربع غارات على القطاع بعد سقوط صواريخ على مناطق في جنوب إسرائيل.

في غضون ذلك، بحث رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس مساء الأربعاء والرئيس الروسي فلاديمير بوتين تثبيت التهدئة.

وأكد الجانبان، خلال محادثة هاتفية أجراها الأول، دعم المبادرة المصرية للتهدئة وبحثا العلاقات الثنائية وسبل تعزيزها.

وشكر الرئيس، نظيره الروسي على المساعدات الإنسانية التي قدمتها روسيا لغزة.

مقتل فلسطيني

وأعلنت مصادر طبية الأربعاء مقتل مواطن من شمال قطاع غزة متأثرا بجروح أصيب بها خلال فترة الهجوم الإسرائيلي على القطاع.

كما أصيب مواطن من خان يونس جنوب القطاع بجروح إثر انفجار جسم من مخلفات الحرب.

قذائف الهاون

في سياق متصل، قالت إذاعة "صوت إسرائيل" نقلا عن مصدر رفيع في سلاح الجو إن تشكيلة الدفاع الجوي اعترضت 10 قذائف هاون خلال عملية "الجرف الصامد "على الرغم من الصعوبات التي واجهتها للتصدي لهذه القذائف من الناحيتين التكنولوجية والاقتصادية.

وقال المصدر إنه لا يوجد في المرحلة الراهنة رد على تهديدات هذه القذائف، موضحا أن الدوائر العسكرية تعكف على إيجاد حل يرمي إلى إطلاق إنذارات مسبقة ولو لمدة وجيزة قبل سقوطها.

وأشار، بحسب الإذاعة الإسرائيلية، إلى أن حركة حماس تمكنت من إقامة وحدة للطائرات من دون طيار، مضيفا أن هذه الطائرات قادرة على التقاط الصور والتزود بالمتفجرات .

وأوضح أن الجيش الإسرائيلي تمكن من إسقاط طائرتين من دون طيار من هذا النوع بواسطة صواريخ باتريوت.

XS
SM
MD
LG