Accessibility links

تلسكوب أوروبي يوفر معلومات غير مسبوقة عن درب التبانة


لحظة إطلاق التلسكوب الفضائي الأوروبي "غايا"

لحظة إطلاق التلسكوب الفضائي الأوروبي "غايا"

بعد ألف يوم على إطلاقه، سيوفر التلسكوب الفضائي الأوروبي "غايا" الأربعاء كمية بيانات غير مسبوقة حول مجرة درب التبانة مع خريطة مفصلة جدا عنها.

ومنذ إطلاقه في 19 كانون الأول/ديسمبر 2013، يرصد التلسكوب "غايا" المجرة المترامية الأطراف ويسجل في كل يوم بيانات عن 60 مليون نجمة.

وقد حدد التلسكوب حتى الآن وجود مليار نجمة على ما تفيد وكالة الفضاء الأوروبية وهو مستوى قياسي على صعيد الرصد مع أن ذلك يشكل أقل من 1 في المئة من النجوم في درب التبانة التي يرجح أنها تضم 100 إلى 200 مليار نجمة.

واعتبر مدير البحث في المركز الوطني للبحث العلمي فرنسوا مينيار أن "صفحة جديدة في علم الفلك تفتح".

وأضاف مينيار "لطالما سعى الإنسان عبر القرون إلى مسح السماء إلا أنه لم يسبق لنا أن فعلنا ذلك على هذا النطاق الواسع وبهذه الدقة. إنه عمل هائل".

وإلى جانب عملية المراقبة البحتة والمسح الحاصل، ستسمح البيانات التي سيوفرها "غايا" لعلماء الفلك بقياس المسافات الفاصلة بين الأرض وهذه النجوم،فاحتساب المساحة يلعب دورا أساسيا في علم الفلك إذ انها المعطيات الأهم والأصعب لأنه ينبغي مراقبة حركة النجمة على مدى 14 شهرا.

المصدر: خدمة دنيا

XS
SM
MD
LG