Accessibility links

logo-print

براد بيت يصور آخر أيام الحرب الكبرى في فيلم مليء بمشاهد العنف


مشهد من فيلم "فيوري" من طولة براد بيت

مشهد من فيلم "فيوري" من طولة براد بيت

يعالج فيلم "فيوري" Fury الذي يتناول الأحداث التي دارت خلال الحرب العالمية الثانية بمثابة اعتراف بالصدمات النفسية التي يعاني منها الجنود خلال النزاعات المسلحة، على ما قال بطله براد بيت خلال عرضه في لندن.

وقد قدم هذا الفيلم في ختام مهرجان لندن للسينما وهو يتناول في مشاهد عنيفة قصة جنود أميركيين يقودهم براد بيت في ألمانيا خلال الأيام الأخيرة من الحرب العالمية الثانية.

وقد صور هذا الفيلم الذي أخرجه ديفيد آيير في بريطانيا، وهو يتضمن الكثير من المشاهد العنيفة جدا. ويتناول التداعيات النفسية للنزاعات المسلحة على الجنود وطريقة تأثير هذه الإصابات المستترة على طريقة تصرفهم وطابعهم.

وقال براد بيت خلال مؤتمر صحافي في العاصمة البريطانية إن "هذا الفيلم ليس من الأفلام التي يختار فيها المشاهد الانحياز" إلى طرف ما، مضيفا "إنه بالنسبة لي فيلم عن الصدمات النفسية التي يعاني منها كل جندي لدرجة ما".

وتابع الممثل الأميركي أن "هذا الفيلم يتمحور على تعب الجنود من البرد والجوع والأيام التي تمر"، وهو يحاول التعبير عن "التقدير" لهم.

وكان براد بيت قد قدم مع الممثلين الآخرين المشاركين في الفيلم دعمه لألعاب "إنفيكتس غيمز" Invictus Games الرياضية المخصصة للجنود المصابين التي أقيمت في لندن خلال الصيف.

وكشف الممثل البالغ من العمر 50 عاما والذي لديه ستة أطفال "تعلمت الكثير من هذا الفيلم، وأصبحت بفضله أبا أفضل".

وهو أقر ختاما بأنه تعلق كثيرا بالدبابة "شيرمان" التي صور فيها جزء كبير من الفيلم.

وهذا هو الشريط الترويجي لفيلم "فيوري" من طولة براد بيت:

المصدر: راديو سوا/وكالات

XS
SM
MD
LG